هيمنة عربية على جائزة "الأفضل" في آسيا وأفريقيا

أحكم العرب قبضتهم على جائزة "أفضل لاعب" لكرة القدم في قارتي آسيا وأفريقيا، في العام المنصرم 2017، مؤكدين في الوقت نفسه أن "الهيمنة" العربية مستمرة بعدما كان الحال ذاته في 2016.

ومنحت الجوائز الفردية التي ظفر بها العرب في القارتين الصفراء والسمراء، بصيصاً من الأمل للجماهير العربية، التي تعيش ولا تزال أزمات طاحنة، من المحيط إلى الخليج.

- "الفرعون" الأفضل أفريقياً

ومساء الـ 4 من يناير الجاري، حصد النجم المصري، محمد صلاح، مهاجم نادي ليفربول الإنجليزي، جائزة "أفضل لاعب" في القارة الأفريقية، التي يمنحها الاتحاد القاري للعبة، متفوقاً على أسماء كروية من العيار الثقيل، وذلك في الحفل الذي أقيم في العاصمة الغانية أكرا، وسط حضور كوكبة من الشخصيات الرياضية البارزة.

وتفوق "الفرعون" في السباق النهائي نحو الظفر بالجائزة الفردية الرفيعة، على زميله في ليفربول، السنغالي ساديو ماني، الذي حل ثانياً، في حين جاء الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ، مهاجم بوروسيا دورتموند الألماني، في المرتبة الثالثة.

DSjyr5rW4AAnkdo

وبات صلاح (مواليد 1992) أول مصري يتوج بجائزة "أفضل لاعب في أفريقيا" منذ 1983 حين نالها مواطنه محمود الخطيب، كما تُعد المرة الأولى التي تذهب فيها الجائزة بعيداً عن غربي القارة لعامين على التوالي، وذلك منذ منتصف الثمانينيات؛ حين فاز بها المغربيان محمد التيمومي (1985)، وبادو الزاكي (1986)، والجزائري رابح مادجر (1986).

thumbnail_IMG_20180105_004928-1600x1066

وأضاف صلاح، الذي دافع سابقاً عن ألوان بازل السويسري، وتشيلسي الإنجليزي، وفيورنتينا الإيطالي، جائزة "الأفضل" في القارة السمراء، إلى جائزة شبكة "بي بي سي" البريطانية، التي اعتبرت "الفرعون" الصغير، في 11 ديسمبر 2017، كأفضل لاعب في القارة الأفريقية، علاوة على تتويجه بجائزة "الأفضل عربياً" في استفتاء الاتحاد العربي للصحافة الرياضية، ليقبض على "الثلاثية" الفردية.

- تتويج منطقي

ويُعد فوز صلاح بالجائزة الفردية منطقياً للغاية؛ إذ تألق بشكل لافت مع نادي العاصمة الإيطالية، روما، في النصف الأول من 2017، وهو ما أجبر ليفربول على خطفه في فترة الانتقالات الصيفية الماضية، مقابل 39 مليون جنيه إسترليني، ليصبح "أغلى لاعب عربي في التاريخ".

DQyJyREUEAEOR7E

ويعيش "الفرعون" حالياً أفضل فتراته في مسيرته الكروية؛ حيث ينافس على لقب هداف الدوري الإنجليزي هذا الموسم بتسجيله 17 هدفاً حتى الآن، بفارق هدف خلف هاري كين، مهاجم توتنهام هوتسبير.

image (1)

وعلى الصعيد الدولي، قاد منتخب بلاده إلى بلوغ نهائيات كأس العالم 2018، للمرة الأولى منذ نسخة 1990 بإيطاليا؛ أي بعد غياب دام 28 عاماً؛ وذلك بفضل أهدافه وتمريراته الحاسمة في التصفيات الأفريقية "المونديالية".

2c335f4deee94f39a73173c1fc20dfab

وتضع الجماهير المصرية آمالها العريضة على صلاح، من أجل عبور الدور الأول من مونديال 2018، وخوض دور الـ 16، خاصة بعدما رأفت القرعة بـ "الفراعنة" ووضعتهم في المجموعة الأولى، التي تضم روسيا (البلد المستضيف)، والسعودية، والأوروغواي.

اقرأ أيضاً :

حصد 4 جوائز في أسبوع.. محمد صلاح "فرعون" مصر بملاعب أوروبا

وساهم صلاح بشدة في وصول "الفراعنة" إلى نهائي كأس الأمم الأفريقية، التي أقيمت بالغابون، مطلع العام المنصرم، علماً أن منتخب مصر شارك في أبرز بطولة قارية على مستوى المنتخبات (كان 2017)، للمرة الأولى بعد غياب لثلاث نسخ متتالية.

وبذلك، أثبت نجم "الفراعنة" أحقيته الكاملة في التربع على عرش أفضل لاعبين في القارة السمراء، ليخلف الجزائري رياض محرز، نجم ليستر سيتي الإنجليزي، الذي تّوج بجائزتي "الكاف" و"بي بي سي" في 2016.

- السوري خربين الأفضل آسيوياً

وإلى القارة الآسيوية، فقد حافظ العرب على جائزة "أفضل لاعب" للمرة الرابعة توالياً؛ بعدما قبض السوري عمر خربين عليها، متفوقاً على الإماراتي عمر عبد الرحمن "عموري" والصيني "وو لي"، في الحفل الذي أقامه الاتحاد القاري للعبة في العاصمة التايلاندية بانكوك (29 نوفمبر 2017).

وتوِّج الإمارتيان أحمد خليل و"عموري" بالجائزة الفردية الأبرز في القارة الصفراء عامي 2015 و2016 على الترتيب، إضافة إلى السعودي ناصر الشمراني، الذي نالها في 2014 بقميص الهلال.

5555

ويُعدّ خربين أول سوري يرشح ويتوّج بالجائزة الرفيعة منذ أن تولى الاتحاد الآسيوي للعبة الإشراف عليها في عام 1984.

- "الزعيم".. ألقاب وإنجازات

وقدم النجم السوري، الذي عزز صفوف الهلال السعودي قادماً من الظفرة الإماراتي، في فترة الانتقالات الشتوية (يناير 2017)، موسماً استثنائياً مع "الزعيم"؛ إذ توّج معه بالثنائية المحلية؛ الدوري وكأس الملك، للمرة الأولى في تاريخ النادي السعودي، وهو ما دفع الأخير لشراء عقده بصورة نهائية، في الانتقالات الصيفية.

1280x960

وقاد خربين، "الزعيم" لبلوغ المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال آسيا، التي تُوّج هدافاً لها برصيد 10 أهداف، لكنها لم تكن كافية لتتويج الهلال بطلاً للقارة، بعد خسارته اللقب في المحطة الأخيرة لصالح أوراوا ريد دياموندز الياباني.

DQJk-BdXcAYx3AW

وقاد خربين منتخب بلاده الشهير بـ "نسور قاسيون" لخوض "الملحق الآسيوي" المؤهل لنهائيات كأس العالم؛ بعدما حلّ ثالثاً في المجموعة الأولى ضمن التصفيات القارية "المونديالية" خلف إيران وكوريا الجنوبية.

834021-dijm7ahxoaefsxs

وكان السوريون قاب قوسين أو أدنى من تخطي "الملحق الآسيوي" والتأهل لـ "ملحق الفيفا"، بعد التعادل أمام أستراليا بهدف لمثله ذهاباً، لكنهم خسروا إياباً بهدفين لهدف بعد التمديد إلى الأشواط الإضافية، إثر انتهاء الوقت الأصلي (1-1).

اقرأ أيضاً :

أحدهما يُلقب بـ"العقيد".. سوريان يتألقان في ملاعب السعودية

تجدر الإشارة إلى أن خربين (مواليد 1994) بدأ مسيرته الكروية مع نادي الوحدة السوري عام 2009، قبل أن ينتقل على سبيل الإعارة إلى نادي القوة الجوية العراقي، ثم إلى الميناء العراقي، ومنه إلى صفوف الظفرة الإماراتي عام 2016.

وعلى مستوى منتخب بلاده، لعب المهاجم الشاب مع فرق الفئات العمرية كافة في سوريا، ابتداءً من منتخب الناشئين تحت 16 عاماً، ومروراً بمنتخب تحت 23 عاماً، ثم مع المنتخب الأول حيث سجل 11 هدفاً خلال مشوار "نسور قاسيون" في تصفيات كأس العالم 2018.