• العبارة بالضبط

نتنياهو يؤيد قرار ترامب بخفض تمويل "أونروا"‎

قال مسؤول إسرائيلي كبير، مساء السبت، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يؤيد تقليص التمويل الأمريكي لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، حسب إعلام عبري.

وبحسب صحيفة "هآرتس" فإن مسؤولاً إسرائيلياً كبيراً (لم تسمه) قال إن "نتنياهو يدعم خفضاً تدريجياً لتمويل أونروا".

وفي ذات السياق، قال مكتب نتنياهو في بيان مختصر، مساء السبت، إنه "يدعم المنهج الدقيق الذي يتبناه الرئيس ترامب، ويؤمن بضرورة اتخاذ خطوات عملية لتغيير الموقف الذي تُخلد بموجبه أونروا مشكلة اللاجئين الفلسطينيين بدلاً من أن تحلها"، دون تفاصيل.

يشار إلى أن المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، قالت، السبت الماضي، إن الرئيس دونالد ترامب سيوقف الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لأونروا؛ وذلك حتى يعود الفلسطينيون إلى طاولة المفاوضات"، وذلك بعد انسحاب السلطة الفلسطينية من المفاوضات احتجاجاً على قرار ترامب، في ديسمبر الماضي، بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

كما سبق أن كشف عضو في اللجنة المركزية لحركة "فتح"، في تصريحات خاصة لـ"الخليج أونلاين"، أن "الولايات المتحدة الأمريكية ستُمارس ضغوطاً كبيرة على جميع الدول الأوروبية والعربية التي تدعم وكالة الغوث مالياً وإنسانياً، لوقف كل تمويلها تدريجياً خلال العام الجاري 2018، للضغط على السلطة الفلسطينية".

وكشف المسؤول الفلسطيني في تصريحاته أن "ثالث أكبر ممول لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين، وهي السعودية، ستجمد تمويلها بشكل تدريجي، حتى يتوقف بشكل كامل خلال الشهور القليلة المقبلة، وذلك تماشياً مع التوجهات والضغوط الأمريكية".

اقرأ أيضاً :

على خُطا واشنطن.. هل تقطع السعودية تمويلها لـ "الأونروا"؟

والولايات المتحدة أكبر مانحي الوكالة؛ حيث تقدم نحو 370 مليون دولار، من إجمالي نحو 874 مليون دولار أمريكي تقدمها الدول المانحة ثم يأتي كل من الاتحاد الأوروبي والسعودية على التوالي.

وتقدم "أونروا" خدماتها لنحو 5.3 ملايين فلسطيني، في الأراضي الفلسطينية والأردن ولبنان وسوريا، ولمعظم سكان قطاع غزة، وربما يؤدي خفض ميزانيتها، إلى إثارة التوترات مع إسرائيل التي تمثل إحدى القنوات الرئيسية لتوصيل المساعدات إلى القطاع.

وحتى نهاية 2014 بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين 5.9 ملايين لاجئ، بحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، منهم نحو 5.3 ملايين لاجئ مسجلين لدى الوكالة.