• العبارة بالضبط

قطر تؤكد خلوها من إنفلونزا الطيور

أكدت وزارة الصحة العامة في قطر "عدم تسجيل حالات لإنفلونزا الطيور" في البلاد، وذلك بعد أيام من عودة تسجيل المرض في عدة دول؛ من بينها السعودية ومصر وروسيا.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا) عن وزارة الصحة قيامها "بالرقابة الوبائية بشكل دقيق ومستمر عبر المركز الوطني للإنفلونزا، الذي يعمل على فحص العينات بصورة دورية لرصد أنواع الفيروسات السارية والكشف عن سلالاتها وأنماطها الوبائية".

وبينت الوزارة أنها تتابع المستجدات الخاصة بالوضع الوبائي للصحة الحيوانية لجميع الدول بالتعاون مع الجهة المختصة في وزارة البلدية والبيئة من خلال شبكة مراقبة الأوبئة الحيوانية الموثقة، وتصدر قائمة بحظر استيراد أي مواد غذائية من المناطق الموبوءة، ومن ضمنها الإصابة بإنفلونزا الطيور.

بدورها، أفادت وزارة البلدية والبيئة بخلو قطاع الدواجن من الإصابة بإنفلونزا الطيور عالية الضراوة، مشيرة إلى أنه يتم عمل مسوحات للدواجن بصورة دورية وقد أثبتت سلامتها من الإصابة بالإنفلونزا.

اقرأ أيضاً :

5 ملايين دولار من قطر للتصدي لوباء الكوليرا في اليمن

وبينت أنه في حال وجود مرض من هذا النوع فإنه يتم تلقائياً حظر استيراد الشحنات الغذائية من الدول الموبوءة إلى أن حين التأكد من خلوها من الأمراض أو الفيروسات المعدية وعودة الأمور لطبيعتها.

وإنفلونزا الطيور هو مرض فيروسي مُعدٍ يصيب الطيور، لا سيما المائية البرية مثل البطّ والإوز.

وينتقل المرض بين الطيور المصابة، فيما تنقل الطيور الموبوءة بالفيروس المرض للإنسان من خلال ملامسة برازها ومخالطتها، لكن لم يثبت أن انتقل الفيروس من الإنسان إلى الإنسان حتى الآن.

ومطلع الشهر الجاري أعلنت مصر اكتشاف 11 حالة مصابة بمرض إنفلونزا الطيور، بـ7 محافظات، وذلك بعد أيام من إعلان روسيا والسعودية تسجيل إصابات بها.

ونقلت المنظمة العالمية لصحة الحيوان ومقرها باريس، عن تقرير من وزارة الزراعة الروسية، أن المرض رُصد في 17 ديسمبر الماضي، وأدى اكتشافه إلى إعدام أكثر من 660 ألف طائر.

وفي الشهر الماضي، قررت كل من الإمارات وسلطنة عُمان حظر استيراد الطيور الحية ومنتجاتها من السعودية بسبب ظهور حالات إصابة بإنفلونزا الطيور.