• العبارة بالضبط

تفوّق على صلاح والخطيب.. أبو تريكة أعظم لاعب في تاريخ مصر

حصد نجم الكرة المصرية سابقاً، محمد أبو تريكة، لقب "أعظم لاعب في تاريخ مصر"؛ بفوزه الساحق في الاستفتاء الذي أجراه الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، من خلال حسابه على موقع التواصل الاجتماعي الشهير "تويتر" لأفضل لاعب مصري على مدار التاريخ.

وتفوّق "أمير القلوب" على 3 أسماء كروية من العيار الثقيل؛ ويتعلّق الأمر بالنجم الحالي لنادي ليفربول الإنجليزي، محمد صلاح، إضافة إلى أسطورة الأهلي الأسبق، محمود الخطيب، الذي يرأس النادي القاهري حالياً، علاوة على حسام حسن، الذي دافع سابقاً عن ألوان الغريمين التقليديين؛ الأهلي والزمالك، ويتولى قيادة "المصري البورسعيدي" حالياً.

وحصد أبو تريكة 56% من إجمالي الأصوات في الاستفتاء الذي شارك فيه أكثر من 111 ألف صوت من مختلف أرجاء العالم، يليه "الفرعون" الصغير، محمد صلاح، الذي تّوج أفضل لاعب في القارة السمراء قبل أيام قليلة، بنسبة 36%.

وحلّ الخطيب، الذي تربّع على عرش أفضل لاعبي القارّة الأفريقية عام 1983، ثالثاً في نتائج الاستفتاء، بنسبة 6%، وجاء حسام حسن في المركز الرابع والأخير بـ 2%.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. تعرّف على سجل المشاركات العربية بكأس العالم

وعلى مدار مسيرته الكروية، حقّق أبو تريكة سلسلة من الألقاب والبطولات والإنجازات، محلياً وقارياً وعالمياً؛ إذ تُوّج مع الأهلي بلقب الدوري المصري 7 مرات، إضافة إلى التتويج بدوري أبطال أفريقيا 5 مرات؛ أعوام 2005، و2006، و2008، و2012، و2013، إضافة إلى برونزية كأس العالم للأندية عام 2006، قبل أن يعلن اعتزاله اللعب في ديسمبر 2013.

أما على صعيد منتخب بلاده، فقد تُوّج بكأس الأمم الأفريقية عامي 2006 و2008، حيث أدّى دوراً بارزاً في فوز "الفراعنة" بالبطولتين القارّيتين؛ إثر تسجيله الركلة الترجيحية الأخيرة في النسخة الأولى، وإحرازه هدف الانتصار في المباراة النهائية للنسخة الثانية.

وحصل "تاجر السعادة" على جائزة "كاف" لأفضل لاعب أفريقي داخل القارة السمراء 4 مرات، كما صُنّف ضمن قائمة "أساطير كرة القدم" من قبل الاتحاد الدولي لتأريخ وإحصاء كرة القدم.

اقرأ أيضاً :

مواقف إنسانية خالدة في ملاعب "المستديرة".. تعرف على أبرزها

ويمتلك أبو تريكة سجلاً مشرفاً في الانحياز إلى الشعوب العربية، وخاصة القضية الفلسطينية؛ إذ كشف "أمير القلوب" مطلع عام 2008 عن قميص كُتب عليه "تعاطفاً مع غزة"، خلال احتفاله بهدفه في شباك السودان، على هامش مشاركة "الفراعنة" في نهائيات كأس الأمم الأفريقية.

كما أوصى نجم الأهلي القاهري بوضع قميص "تعاطفاً مع غزة" في كفنه بعد وفاته، علاوة على إظهاره قميص "نحن فداك يا رسول الله"؛ انتصاراً للرسول الكريم، ورداً على الرسوم الكاريكاتيرية التي نشرتها الصحف الدنماركية، في مشهد لا يزال عالقاً في أذهان عشاقه من الشعوب العربية والإسلامية.