أردوغان: سنواصل "درع الفرات" في عفرين ومنبج السوريتين

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن جيش بلاده سيواصل عملية درع الفرات التي بدأها في أغسطس العام 2016 بمنطقتي عفرين ومنبج في سوريا.

جاء ذلك في كلمة بالبرلمان لأعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم الثلاثاء.

وكانت تركيا أطلقت عام 2016 عملية درع الفرات على حدودها مع سوريا؛ للقضاء على ما وصفته "بممر الإرهاب" المتمثل في خطر تنظيم الدولة، وتنظيم (ب ي د) التابع لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا "إرهابياً".

وقال أردوغان: "إن كان ثمة أصدقاء وشركاء استراتيجيون (لنا) يدعمون تنظيمات إرهابية بمختلف أنواع السلاح، فما الذي تبقى لنبحثه (معهم)؟".

وتابع: أن "من فشل في تنفيذ محاولة الانقلاب في بلادنا، يبحث عن طريقة أخرى للانقلاب".

وعلق على الدعوى القضائية في أمريكا "بحق مدير مصرف تركي"، بأنها عنوان لمحاولة انقلاب بمضمون سياسي. وقال: إنها "محاولة من FBI وCIA بالتعاون مع منظمة غولن الإرهابية، للتضييق على تركيا، لكنها لن تنجح، وستبوء بالفشل".

واتهم تاجر الذهب التركي الإيراني رضا ضرّاب، الذي يتعاون مع ممثلي الادعاء الأمريكي في المحاكمة، عدة مسؤولين أتراك، من بينهم أردوغان وعدد من وزرائه، بالمشاركة في برنامج للتملص من العقوبات. وقالت أنقرة إن هذه الشهادة محاولة لتقويض تركيا واقتصادها.

اقرأ أيضاً :

اليونان توقف عسكرياً تركياً بعد تعليق لجوئه إليها

من جهة أخرى، قال أردوغان: "لدينا 41 سفارة في القارة الأفريقية، ونهدف إلى ألّا نترك دولة أفريقية دون أن يكون لنا فيها سفارة".

وحول أوضاع فلسطين، قال أردوغان: "سنواصل الوقوف إلى جانب أشقائنا الفلسطينيين وحماية حقوقهم حتى النهاية".

وعلى الصعيد الداخلي، دعا أردوغان رئيس حزب الحركة القومية المعارض، دولت بهجه لي، للتشاور بشأن الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في نوفمبر 2019.