الشرطة السعودية: فيديو زواج مثليين يصور "مشهداً تمثيلياً"

أعلنت السلطات السعودية، الثلاثاء، القبض على عدد من الشباب ظهروا في مقطع فيديو الأسبوع الماضي، قيل إنه يصور "مشهداً تمثيلياً" لحفل زفاف "مثليين"، في محافظة العرضيات بمنطقة مكة المكرمة.

ونقل موقع "سبق الإخباري" عن المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة مكة المكرمة أن مشاركين فيما وصف بأنه "مشهد تمثيلي" لحفل زفاف ظهر فيه رجل في ملابس نسائية، قد تم القبض عليهم وإحالتهم إلى النيابة العامة.

وقالت الشرطة إنها تعرفت على الشباب المشاركين في الفيديو، الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، وتم تصويره كمشهد تمثيلي في منتجع خاص في منطقة مكة، الجمعة الماضي، وأثار دهشة الحاضرين.

وأظهر الفيديو مجموعة من الشباب يحتفلون بإلقاء قصاصات الورق الملون على شابين يسيران على سجادة خارج استراحة بمركز "قنونا" في محافظة العرضيات بمدينة مكة المكرمة، وأحدهما يرتدي زياً نسائياً أسودَ ويخفي وجهه، والآخر يسير إلى جواره مرتدياً ثوباً أبيض في مشهد مثل الذي يظهر في حفلات الزفاف، بحسب صحيفة "المدينة" المحلية.

اقرأ أيضاً :

شاهد.. زواج مثليين بالسعودية ينتهي بالقبض على المحتفلين

وقال المتحدث باسم الشرطة إن مشاركين فيما وصف بأنه "مشهد تمثيلي" لحفل زفاف ظهر فيه رجل في ملابس نسائية، قد ألقي القبض عليهم وأحيلوا إلى النيابة العامة للتحقيق معهم.

لكنه لم يكشف عن أسماء المقبوض عليهم أو التهم الموجهة إليهم بشكل محدد.

وأضاف المتحدث الأمني أن شرطة محافظة العرضيات، جنوب غربي السعودية، تلقت فجر الجمعة الماضي بلاغاً من أحد المواطنين، كان مدعواً لحفل شعبي قال فيه إن المدعوين تفاجؤوا "بدخول بعض الشباب، أحدهم يرتدي ملابس نسائية في مشهد تمثيلي لحفل زفاف".

وتقول منظمة هيومان رايتس ووتش من مقرها في أمريكا، إن السعودية لا تضع قوانين مكتوبة تتناول مسألة الميول الجنسية أو الهوية الجنسية، لكن القضاة يعتمدون على مبادئ مستمدة من الشريعة الإسلامية لمعاقبة من يشتبه في إقامته علاقات جنسية خارج إطار الزواج، والمثليين، وغيرها من الأعمال التي توصف بأنها "غير أخلاقية".

كما يعاقب قانون جرائم الإنترنت في المملكة الأنشطة الإلكترونية التي تؤثر على "النظام العام والقيم الدينية والأخلاق العامة والخصوصية".

وقد ألقت السلطات السعودية القبض على 35 باكستانياً، في فبراير 2017، بعضهم نساء متحولات جنسياً، وماتت إحداهن، وتدعى مينو باجي، أثناء احتجازها، وقالت عائلتها إنها تعرضت لتعذيب، بيد أن مسؤولين سعوديين قالوا إنها توفيت جراء تعرضها لأزمة قلبية.