الأمم المتحدة: الأسد قتل 85 مدنياً بالغوطة خلال 10 أيام

أكدت الأمم المتحدة، الأربعاء، مقتل 85 مدنياً في غوطة دمشق الشرقية خلال عشرة أيام؛ بسبب تصاعد القصف الذي يشنه النظام على المدينة المحاصرة.

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، الأمير زيد بن رعد الحسين، في بيان، إن تصاعداً في الضربات الجوية والهجمات البرية التي تنفّذها قوات النظام السوري على منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة والخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 85 مدنياً، منذ 31 ديسمبر الماضي.

وأضاف البيان: "في الغوطة الشرقية حيث سبّب الحصار الشديد كارثة إنسانية، تتعرّض المناطق السكنية ليلاً ونهاراً لضربات من البرّ والجو، ما يدفع المدنيين للاختباء في الأقبية".

اقرأ أيضاً :

مقتل 26 مدنياً بقصف جوي ومدفعي للنظام على الغوطة

وفي وقت سابق الأربعاء، قالت مصادر في الدفاع المدني إن 26 مدنياً قتلوا؛ إثر قصف جوي ومدفعي لقوات النظام السوري على مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية المحاصرة منذ سنوات.

وقالت المصادر لوكالة الأناضول، إن غارات مقاتلات النظام أسفرت عن مقتل 3 مدنيين في مدينة سقبا، و13 ببلدة حمورية، ومدني في كل من مديرا وحرستا وعربين.

وأشارت إلى مقتل 7 مدنيين في دوما جراء قصف مدفعي على المدينة.

وتواصل فرق الدفاع المدني، المعروفة أيضاً باسم "الخوذ البيضاء"، أعمال البحث وانتشال المدنيين من تحت الأنقاض.

وتقع الغوطة الشرقية ضمن مناطق "خفض التوتر"، في إطار اتفاق تم التوصل إليه العام الماضي، خلال مباحثات أستانة، بضمانة من روسيا وإيران وتركيا، وهي آخر معقل للمعارضة قرب العاصمة، وتحاصرها قوات النظام منذ 2012.