عمره 300 ألف سنة.. المغرب تصنّف أحد جبالها تراثاً وطنياً

صنّفت السلطات المغربية موقع جبل إيغود "مهد البشرية" منذ اكتشاف بقايا عظام عائدة للإنسان العاقل فيه تعود إلى 300 ألف سنة، وتعتبر الأقدم في العالم، تراثاً وطنياً.

وورد القرار في نسخة يناير من الجريدة الرسمية المغربية.

ووفقاً لوكالة رويترز، قال الأستاذ في المعهد الوطني المغربي لعلوم الآثار والتراث، المشارك في الأبحاث في الموقع، عبد الواحد بن نصر، إن "تصنيف موقع بهذا الحجم مهم جداً لحفظه".

شاهد أيضاً :

تروي حكاية العبيد.. شاهد: "الكناوة" فن مغربي أدهش الغرب

وأضاف أنه إجراء إيجابي للباحثين، وأن التصنيف سيؤدي إلى إقامة منطقة عازلة حول الموقع الذي أجرى فيه فريق من علماء الآثار بقيادته وقيادة عالم الإنتروبولوجيا، الفرنسي جان جاك أوبلان، أبحاثاً فيه.

ويمتد الموقع على ثلاثة هكتارات تقريباً، في منطقة صافي الجبلية الواقعة على بعد 400 كم من الرباط، التي تضم مناجم الباريت، وهو حجر يُستخدم في صناعات النفط.

وباشرت السلطات المغربية أيضاً دراسة لتطوير الموقع، تشمل خصوصاً إقامة سياج وترتيبات لتسهيل الوصول إليه، على ما أوضح بن نصر.

وبيّن أن إجراءات الحماية والتطوير ضرورية قبل إدراج الموقع على قائمة التراث العالمي للبشرية، التي تعدها منظمة اليونسكو.

واشتهر جبل إيغود عالمياً في يونيو الماضي، عندما نشر بن نصر وأوبلان أعمالاً حول تأريخ عظام بشرية تعود إلى 300 ألف سنة، أي "أقدم إنسان عاقل يعثر عليه في أفريقيا والعالم"، وهي أقدم بأكثر من 100 ألف سنة من بقايا عظام بشرية اكتُشفت في إثيوبيا.