• العبارة بالضبط

انتهاكات إدلب تدفع تركيا لاستدعاء 3 سفراء دول

بحثت وزارة الخارجية التركية، الأربعاء، المسألة السورية مع القائم بالأعمال الأمريكي في العاصمة أنقرة، فيليب كونسيت، بعد يوم من استدعاء سفيري إيران وروسيا، بسبب انتهاكات النظام في إدلب.

نقلت وكالة الأناضول، عن مصادر دبلوماسية (لم تسمّها) قولها: إنه "تم بحث المسألة السورية في مبنى الخارجية التركية بأنقرة مع القائم بالأعمال الأمريكي"، دون الإدلاء بالتفاصيل.

وكانت الخارجية التركية استدعت، الثلاثاء، السفير الروسي أليكسي يرخوف، والسفير الإيراني محمد إبراهيم طاهريان فرد، إلى مقرّ الوزارة؛ للتعبير عن انزعاج تركيا من هجمات النظام السوري على محافظة إدلب، المدرجة ضمن مناطق خفض التوتّر.

وقُتل أكثر من 70 مدنياً، وأُصيب ما يزيد على 185 آخرين، في الهجمات الجوية المكثّفة المستمرّة منذ نحو 3 أسابيع على مناطق خفض التوتّر في إدلب، التي تعدّ إحدى المناطق التي تم التوصّل إليها في مباحثات أستانة، عام 2017، بضمانة من روسيا وإيران وتركيا.

اقرأ أيضاً :

تركيا تشكو نظام الأسد لروسيا وإيران لانتهاك مناطق خفض التوتر

وترى تركيا أن تقدّم قوات النظام السوري في مناطق خفض التوتّر بإدلب ليس عبارة عن انتهاك بسيط لوقف إطلاق النار، وإنما تعتبره مخالفاً للاتفاق الذي تم التوصّل إليه من قبل الدول الثلاث في مباحثات أستانة، وانتهاكاً لمناطق خفض التوتّر.

والجمعة الماضي، تقدّمت قوات النظام بدعم من مليشيات أجنبية موالية لها، وبغطاء جوي روسي، في مناطق شمال شرقي محافظة حماة وجنوبي محافظة إدلب، في إطار هجوم بدأ على مواقع المعارضة، أواخر أكتوبر الماضي.

وتشكّل محافظة إدلب مع ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي إحدى مناطق "خفض التصعيد" التي تم التوصّل إليها في مباحثات أستانة.