• العبارة بالضبط

بعد تبرئتها من حادثة الرافعة.. السعودية تتولى إدارة "بن لادن"

أعلنت المملكة العربية السعودية، الأربعاء، توليها إدارة مجموعة بن لادن التجارية، بعد أشهر من تبرئتها من قضية سقوط الرافعة بالمسجد الحرام، التي راح ضحيتها 108 قتلى.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء، عن مصادر لم تسمّها، أن "الحكومة السعودية أعلنت توليها إدارة مجموعة بن لادن"، بعد نحو عامين من قرار إيقافها عن العمل بعد سقوط الرافعة سنة 2015.

وبسبب الحادثة، اتّخذت الحكومة السعودية إجراءات ضد المجموعة العملاقة؛ أبرزها وقف التعاقد معها، ومراجعة العقود المبرمة، ومنع سفر مجلس ‏إدارة المجموعة، ما أسفر عن خسائر تجاوزت 100 مليار ريال.

وعلى أثر ذلك، واجهت المجموعة التي تأسّست منذ أكثر من 80 عاماً، ويعمل فيها نحو 220 ألف عامل حالياً، أزمة مالية كبيرة.

اقرأ أيضاً :

رغم عودتها للعمل.. "لعنة الرافعة" تلاحق مجموعة بن لادن السعودية

ونتيجة الأزمة، أنهت "بن لادن" خدمات نحو 90 ألف عامل من موظفيها، معظمهم مصريون، ومنحتهم تأشيرة خروج نهائي، إلا أن العمال رفضوا الخروج إلا بعد ‏صرف مستحقاتهم.

وفي يوم 1 أكتوبر 2017، أحالت المحكمة الجزائية في مكة المكرمة حكم التبرئة إلى محكمة الاستئناف لتصديقه، حسبما ذكرت صحيفة "عكاظ" السعودية.

ومجموعة "بن لادن" من الشركات العملاقة في السعودية، أسّسها محمد بن لادن، والد الزعيم السابق لتنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، سنة 1931.