جيش ميانمار يعترف لأول مرة بقتل مسلمين من الروهينغا

اعترف جيش ميانمار، الخميس، بقتل 10 من مسلمي الروهينغا في إقليم أراكان غربي البلاد، بالاشتراك مع قرويين بوذيين.

وأفادت وكالة "أسوشييتد برس" أن جثث الضحايا عُثر عليها في مقبرة جماعية بإحدى قرى الإقليم، في ديسمبر المنصرم.

وأوضحت أن هذه هي المرة الأولى التي يعترف بها الجيش بقتل روهينغيين، منذ بدء حملته العسكرية الجديدة ضدهم، في أغسطس 2017.

اقرأ أيضاً :

بنغلادش: الحرب مع ميانمار لحل أزمة الروهينغا "انتحار"

ونقلت الوكالة عن بيان لقيادة الجيش، أن تلك المجموعة من المسلمين هدّدت قرويين بوذيين في وقت سابق، وأنه تم قتلهم "انتقاماً لذلك"، دون الكشف عن تاريخ ارتكاب المجزرة.

ويرتكب جيش ميانمار، ومليشيات بوذية متطرفة، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهينغا المسلمة في إقليم أراكان، ازدادت حدّتها منذ 25 أغسطس الماضي.

وتقول إحصاءات الأمم المتحدة إن الجرائم المستمرة ضد الروهينغا، منذ سنوات، أسفرت عن لجوء قرابة 826 ألفاً إلى بنغلاديش المجاورة، بينهم 656 ألفاً فرّوا منذ أواخر أغسطس 2017.