• العبارة بالضبط

"حماس" تتجه لعدم المشاركة باجتماع "المركزي الفلسطيني"

قال مصدر فلسطيني مقرب من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إن الحركة تتجه لمقاطعة المشاركة في اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني، التابع لمنظمة التحرير، والمقرر في الـ 14 من الشهر الجاري.

وأكد المصدر لوكالة "الأناضول" أن قيادة الحركة "تتجه نحو إصدار قرار بعدم المشاركة في الاجتماعات، بعد أن كان من المرجح المشاركة فيها"، مضيفاً: "من المتوقع أن تعلن الحركة موقفاً واضحاً بهذا الشأن خلال الساعات القادمة".

وقال المصدر إن حماس "أجرت خلال الأيام الماضية سلسلة من الاتصالات مع شخصيات وطنية وفتحاوية (تابعة لحركة فتح)؛ لجمع الكلمة على برنامج وطني يوازي حجم الهجمة الصهيونية على القدس والشعب الفلسطيني".

وتابع:" لكن هذه الجهود لم تثمر ببلورة قناعة لدى الحركة بجدية مخرجات الاجتماع".

اقرأ أيضاً :

بعد 100 يوم لتسلّم الحكومة.. المصالحة الفلسطينية في مهب الريح

وذكر المصدر أن قيادة حماس كانت تتجه خلال الأسبوع الماضي إلى قبول دعوة المشاركة، لكنها "عدلت عن هذا الرأي".

والأسبوع الماضي، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، لـ"الأناضول"، إن حركة حماس "أعطت إشارات إيجابية أولية حول المشاركة".

وفي وقت سابق الخميس، أعلن المسؤول السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في لبنان، إحسان عطايا، أن حركته ستتجه للاعتذار عن المشاركة في جلسة المجلس المركزي المقبلة.

والمجلس المركزي الفلسطيني هيئة دائمة منبثقة عن المجلس الوطني، التابع لمنظمة التحرير. وقد عقد المجلس دورته الأخيرة الـ"27"، في مدينة رام الله عام 2015.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في كلمة متلفزة، الأسبوع الماضي، إن جلسة المجلس المركزي الفلسطيني تهدف إلى "مناقشة قضايا استراتيجية، واتخاذ القرارات الحاسمة للحفاظ على مدينة القدس".

وفي 6 ديسمبر الماضي، قرر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اعتبار القدس المحتلة عاصمة لـ"إسرائيل"، وأمر بالبدء بنقل سفارة بلاده من "تل أبيب" إليها، ما أثار غضباً دولياً كبيراً.