مزاد أمريكي يعرض سيارة "هتلر" المشهورة للبيع

تعرض دار المزاد العلني في ولاية أريزونا الأمريكية، في الـ 17 من يناير، سيارة الزعيم النازي، أدولف هتلر، للبيع.

والسيارة من نوع مرسيدس، صُنعت خصيصاً لهتلر، ما دفع دار البيع بالمزاد إلى القول إنها تدرك الظروف المعقّدة المحيطة بالعملية.

ووفقاً لوكالة "دويتشه فيله"، الجمعة، فإن هذه السيارة التي يبلغ طولها 6 أمتار، وصُمّمت لتتّسع لـ 8 أشخاص، تحوي محرّكاً ذا 8 أسطوانات، بسعة كبيرة بـ 7.7 ليترات، أي إن لكل أسطوانة ليتراً واحداً تقريباً.

اقرأ أيضاً :

هاتف "هتلر" ومقتنياته في مزاد علني بالولايات المتحدة

وبفضل الضاغط كانت السيارة تصل حتى 230 قوة حصان، وإلى سرعة عالية بنحو 160 كم في الساعة، وهذا كان يشكّل حينها بالنسبة إلى صناعة السيارات مقاييس خيالية.

وأنتج مصنع مرسيدس زيندلفينغن فقط 88 وحدة من هذه السيارة، التي هي من نوع 770 K "المرسيدس الكبيرة" داخل المصنع "W150"، بين 1938 و1943.

ومن بين الزبائن الأجانب كان مثلاً القيصر الياباني هيروهيتو، وملك النرويج، وزعيم إسبانيا فرانكو، والبابا.

ودار المزاد العلني تنوه بنموذج "770 K"، إذ "إنه ربما أكبر إنجاز عالمياً فيما يخصّ تصميم السيارات وفن الهندسة والتقنية"، بحسب رود إيغان، خبير مزاد "Worldwide Auctioneers" التي ستبيع السيارة.

وتم تجهيز السيارة فنياً بالعمل اليدوي، في حين أن الزجاج كان يتألّف، حسب دار المزاد العلني، من زجاج مصفّح بسماكة 40 ملمتراً، وإطارها الحديدي من فولاذ مصفّح بسماكة 18 ملمتراً.

ونظراً لحقيقة أن السيارة كانت من النوع المفتوح، يقوم فيها غالباً هتلر لاستقبال هتافات الشعب، فإن قيمة التصفيح كانت ثانوية، وكان يصل وزن السيارة إلى نحو 5 أطنان، واستهلاكها من الوقود 38 ليتراً لكل 100 كيلومتر. وفي حال ملء خزان الوقود بحجم 300 ليتر فإنه يمكن قطع مسافة طويلة.

وكان هتلر يستخدم سيارة المرسيدس كأهم عربة للاستعراض، مثلما حصل في 1940؛ لدى الاحتفال بالانتصار على فرنسا، أو خلال زيارة الزعيم الإيطالي، بينيتو موسوليني، عندما جاب الاثنان بجانب بعضهما شوارع ميونيخ.

وسيارة المرسيدس المعروضة حالياً للبيع تم تخليدها في أفلام معاصرة عديدة، وفي صور، لكن عندما تغيّرت الظروف، على أبعد تقدير في 1942، بالنسبة إلى هتلر، لم تحصل استعراضات على متن السيارة.