• العبارة بالضبط

انتشال 2500 جثة من تحت أنقاض حرب الموصل

أعلنت مديرية الدفاع المدني بمحافظة نينوى، شمالي العراق، الجمعة، انتهاء عملية انتشال الجثث من تحت أنقاض الحرب بمدينة الموصل (شمال)، التي انتشلت خلالها ألفين و585 جثة.

وقال مدير الدفاع المدني في نينوى، العميد محمد الجواري، لوكالة الأناضول: إن "فرق الإنقاذ انتهت من أعمال انتشال الجثث من تحت الأنقاض في الموصل".

وأضاف: إن "العدد النهائي للجثث بلغ ألفين و585، بينهم نساء وأطفال، جرى انتشالهم منذ بدء المعارك وحتى يومنا هذا".

وأشار إلى أن "إعلان انتهاء المهام جاء بعد أن أكملت فرق الإنقاذ انتشال جميع الجثث التي أبلغ عنها المواطنون من أقارب الضحايا، وجلّهم في الموصل القديمة (غربي المدينة)".

اقرأ أيضاً :

أغلبهم سُنّة.. 26 كياناً سياسياً يتحالفون لخوض انتخابات العراق

وشنت القوات العراقية حملة عسكرية لانتزاع الموصل، ثانية كبرى مدن البلاد، من قبضة تنظيم "داعش" في أكتوبر 2016، وانتهت بدحر التنظيم في أغسطس 2017.

وفي الموصل أيضاً، قال الملازم في الشرطة المحلية، إياد حسين العسلي: إن "إحدى مفارز النجدة عثرت اليوم (الجمعة) على جثتين عليهما آثار إطلاق نار في الرأس والصدر، إلى جانبهما ورقة مكتوب عليها (داعشي)".

وأضاف: "عثر على الجثتين قرب تقاطع البراوي، شرقي الموصل، حيث سمى داعش الشارع الذي يقع فيه التقاطع شارع الخلافة، إبان سيطرته على المدينة".

وتصاعدت وتيرة العثور على جثث يعتقد أنها تعود لعناصر من التنظيم، أو مدنيين موالين للتنظيم، في الأسابيع القليلة الماضية.