السفير الأمريكي في بنما يقدم استقالته لهذا السبب

قدم السفير الأمريكي في بنما، جون فيلي، الجمعة، استقالته من منصبه، بسبب ما قال: إنه "عدم قدرته على خدمة الرئيس دونالد ترامب وإدارته".

ولم يعلن السفير عن أي تفاصيل إضافية بخصوص هذه الاستقالة، الشيء الذي زاد هذه الخطوة غموضاً بحسب متابعين.

وبحسب وسائل إعلام محلية أمريكية، فإن السفير المستقيل، قال في رسالته: "بصفتي مسؤولاً دبلوماسياً وقعت على قسم أتعهد من خلاله على خدمة الرئيس وإدارته بإخلاص، ودون أي توجهات حزبية سياسية، حتى وإن لم أوافق على سياسات معينة".

إقرأ أيضاً:

ترامب يلغي زيارته لبريطانيا ويرفض افتتاح سفارة بلاده

وأضاف في رسالته قائلاً: "أبلغني أساتذتي بكل وضوح أنه في حال عدم قدرتي على فعل ذلك، يكون من الشرف لي التقدم بالاستقالة، وقد حان الوقت لذلك".

في المقابل نقلت مجلة "نيوزويك" الأمريكية، اليوم، عن بوجا جونجونوالا، متحدثة باسم الخارجية الأمريكية، أنّ جون فيلي أبلغ البيت الأبيض والخارجية الأمريكية وحكومة بنما، أنه سيتقاعد لأسباب شخصية في 9 مارس المقبل. ولم تصدر إفادة رسمية من الخارجية الأمريكية بخصوص الاستقالة.

وكان فيلي قد عُين سفيراً لدى بنما في يوليو 2015 أثناء إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

وسجلت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، خلال العام الأول لعملها، رقماً قياسياً من حيث نسبة استقالات وانسحابات الموظفين في غضون سنة واحدة، متفوقة على أي إدارة أخرى في تاريخ البلاد.

وفي نهاية ديسمبر 2017، ذكر تقرير صادر عن معهد "بروكينغز" الأمريكي للأبحاث، الذي يتخذ من واشنطن مقراً، أن 34% من كبار المسؤولين استقالوا من مناصبهم في حكومة ترامب منذ تأسيسها قبل نحو عام.