• العبارة بالضبط

منصات التواصل بالإمارات لم تنجُ من ضريبة القيمة المضافة

لم ينجُ العالم الافتراضي من ضريبة القيمة المضافة، التي بدأ تطبيقها في الإمارات مع أولى ساعات العام الجديد 2018، فمواقع تواصل اجتماعي شهيرة؛ مثل "فيسبوك" و"لينكد إن"، أعلنت عن شمول خدماتها المدفوعة للضريبة الإماراتية.

وأطلعت "لينكد إن" مستخدميها بالإمارات، في رسالة، على التغييرات المتعلقة بتطبيق ضريبة القيمة المضافة، ومنها ترقية اشتراكات "لينكد إن".

وأشارت الشركة إلى أنه وفقاً للتغييرات التي أُدخلت مؤخراً على أنظمة الضرائب في الإمارات، فستضيف الشركة ضريبة بنسبة 5% على جميع معاملات المستهلكين في الدولة، بحسب ما ورد في صحيفة الخليج.

وأوضحت أن نسبة الـ 5% ستكون منفصلة عن سعر الخدمة، وستُحوَّل مباشرة إلى الهيئة الاتحادية للضرائب في الإمارات.

وطلبت "لينكد إن" من العملاء، في حال شراء منتجاتها وخدماتها كنشاط تجاري، إضافة رقم تسجيل ضريبة القيمة المضافة في الإمارات إلى معلومات فوترة أعضاء "لينكد إن"؛ حتى تتمكّن من تحديث حساب العميل وفقاً لذلك.

اقرأ أيضاً :

باختراقها المجال الجوي لقطر.. أبوظبي تلعب بالنار

من جانبها أعلنت شركة "فيسبوك" تطبيق ضريبة القيمة على الإعلانات في الإمارات عبر موقعها الاجتماعي الأكثر شهرة.

وأوضحت "فيسبوك، في رسالة لمستخدميها، أنه سيتم تحصيل ضريبة القيمة المضافة على الإعلانات التجارية.

ونصحت الشركة مالكة موقع التواصل الاجتماعي الأزرق طالب الإعلان بالاتصال بمصلحة الضرائب للحصول على معلومات إضافية حول الضريبة الجديدة.

شركة "آبل" أيضاً بدأت بفرض ضريبة القيمة المضافة، والبالغة نسبتها 5%، على جميع منتجاتها وخدماتها التي تقدمها عبر متجرها الإلكتروني الخاص بدولة الإمارات، بحسب ما أفاد موقع "أريبيان بزنس".

وفي تعليقه على ذلك، يرى عبد المنعم حرز الله، مدير إحدى الشركات المختصة ببيع إعلانات موقعي "فيسبوك" و"يوتيوب"، أن فرض ضريبة القيمة المضافة على خدمات مواقع التواصل سيكون وقعه سيئاً على هذه المواقع.

وأوضح حرز الله لـ "الخليج أونلاين"، أن ضريبة القيمة المضافة سترفع تكاليف الخدمات على مواقع التواصل، الأمر الذي سيؤدّي إلى انخفاض حجم الطلب عليها، ما سيؤثّر تلقائياً في إجمالي العائدات المالية لهذه المواقع.

وقال: إن "هناك جانباً سيئاً أيضا لهذه الضريبة، فقد يضطرّ المعلن لإضافة تكاليفها إلى سعر المنتج، الذي يعلن عنه عبر (فيسبوك)، ما يعني أن تأثيراتها ستتجاوز العالم الافتراضي لتطول جيوب المستهلكين".