إسطنبول على موعد مع ماراثون تضامناً مع القدس

تشهد مدينة إسطنبول التركية، الأحد، ماراثوناً، تضامناً مع مدينة القدس المحتلة، وسط مشاركة متوقعة لآلاف المتسابقين، برعاية بلدية المدينة.

وتنظم المسابقة من قبل نادي "أونجو" للشباب والرياضة، بمشاركة بلدية إسطنبول الكبرى، وبلدية منطقة أوسكودار، وجمعية "أوندار" للأئمة والخطباء، وتجري تحت شعار "العَلَم بيدك".

وتنطلق المسابقة التي تتيح لجميع الراغبين المشاركة فيها دون أي تسجيل مسبق، في الساعة 10.30 بالتوقيت المحلي (07.30 توقيت غرينتش) من سبيل مياه شهداء 15 تموز بمنطقة "جكمكوي"، وتنتهي عند النصب التذكاري لشهداء 15 تموز عند جسر البوسفور بالجانب الآسيوي.

اقرأ أيضاً :

ملاعب الكرة.. منصات جماهيرية تتفاعل مع قضايا المنطقة

وبحسب بيان صادر عن النادي المذكور، فإنه يتوقع أن يشارك في الفعالية إلى جانب المواطنين الأتراك، العديد من أعضاء الجالية الفلسطينية بإسطنبول، وسيتمكن المشاركون فيها من الحصول على أعلام فلسطينية وتركية من أقسام مخصصة لهذا الغرض، في المنطقة التي ستقام فيها الفعالية.

وسيتم توزيع كأس للفائزين بالمسابقة وميداليات تذكارية حول مسابقة القدس لـ10 آلاف مشارك، فضلاً عن إهداء 10 أشخاص يتم اختيارهم حسب القرعة، هدية زيارة للقدس مجاناً.

وفي تصريحات صحفية، قال رئيس نادي "أونجو": إن "القدس هي على رأس أجندتنا دوماً. لن ننسى الظلم الواقع في أماكننا المقدسة ولن نجعلها تنسى. وبهذه المناسبة ندعو كل من هو مرتبط قلبه بالقدس إلى المشاركة في المسابقة".

اقرأ أيضاً :

ملاعب "المستديرة" تنتفض دفاعاً عن القدس وتتحدى قرار ترامب

وفي 6 ديسمبر 2017، أعلن الرئيس الأمريكي اعتراف بلاده بـ"القدس عاصمة لإسرائيل"، كما وجه بالبدء فوراً بنقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" إلى المدينة المقدسة.

وأشعل قرار ترامب ثورة غضب حقيقية في العالم الإسلامي، فضلاً عن الأحرار في كل بقاع الأرض، وضمنهم الرياضيون؛ إذ شهدت الدول العربية والإسلامية مسيرات ومُظاهرات ووقفات بأعداد جماهيرية غفيرة، مندّدة بقرار الرئيس الأمريكي، الذي وصفه البعض بأنه بمنزلة "وعد بلفور" ثانٍ؛ تزامناً مع الذكرى الـ100 للوعد المشؤوم للفلسطينيين.