العراق.. حزب الدعوة يخوض الانتخابات عبر العبادي والمالكي

اتفقت قيادات حزب الدعوة العراقي، السبت، على أن يقود رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي قائمة النصر والإصلاح، في حين يقود رئيس الوزراء السابق، نوري المالكي، قائمة ائتلاف دولة القانون تحت مظلة إشراف الحزب، في الانتخابات المقبلة.

ونقلت قناة "السومرية نيوز" المحلية عن النائب جاسم محمد جعفر، قوله إنه جرى في اجتماع لحزب الدعوة "الاتفاق على دخول (الدعوة) بتحالفين؛ الأول باسم (دولة القانون) برئاسة نوري المالكي، والثاني (النصر والإصلاح) برئاسة حيدر العبادي".

اقرأ أيضاً:

دعوات تأجيل الانتخابات العراقية تُشعل صراعاً سياسياً يهدد النازحين

وأضاف أن "الاتفاق نص على ألا يدخل الحزب باسمه الصريح ضمن التحالفين، ويترك الخيار لأعضاء (الدعوة) لاختيار أي تحالف منهما. كما تم الاتفاق على تشكيل لجنة من حزب الدعوة للإشراف على التحالفين"، وحضر العبادي والمالكي الاجتماع، الذي ضم أيضاً قيادات حزب الدعوة.

من جهته، أكد حزب الدعوة الإسلامية، السبت، حرصه على إنجاز الاستحقاق الانتخابي في موعده الدستوري، لافتاً النظر إلى أنه لا يرى ضرورة لنزوله باسمه في الانتخابات القادمة.

وقال الحزب في بيان: إن "حزب الدعوة الإسلامية يؤكد حرصه على إنجاز الاستحقاق الانتخابي في موعده الدستوري"، معرباً عن تطلعه إلى أن "تسهم نتائج هذه الانتخابات في تحقيق الإصلاح والتغيير المنشود، الذي يوفر للمواطنين الخدمات والحياة الكريمة، ودعم البناء والإعمار، وإرساء دولة المؤسسات الحديثة، ومكافحة الفساد".

وأشار إلى أن "الحزب سيعمل على تحشيد طاقاته في دعم المخلصين والقوائم الوطنية، تاركاً لأعضائه وأنصاره حرية الاختيار في الترشيح والانتخاب والتصويت بالقوائم والائتلافات السياسية المسجلة، وضمن الأسس والمعايير والقيم السليمة وفي إطار القوانين النافذة"، مشيراً إلى أنه لا يرى ضرورة لنزوله باسمه في الانتخابات القادمة.