• العبارة بالضبط

الكويت توافق على الاستثمار بأكبر مصفاة عمانية بنسبة 50%

وافق المجلس الأعلى للبترول في دولة الكويت، الأحد، على تملك حصة تقدر بـ50% من مصفاة دقم العمانية، أكبر مشروع اقتصادي بالسلطنة.

وأوضح وزير النفط وزير الكهرباء والماء، بخيت الرشيدي، في تصريح صحفي، أن المجلس الأعلى للبترول عقد اجتماعاً ظهر اليوم، برئاسة رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الأعلى للبترول، الشيخ جابر المبارك؛ لمناقشة قرار الاستثمار النهائي بتملك شركة البترول الكويتية العالمية حصة في مصفاة دقم في سلطنة عمان.

وأشار الرشيدي إلى أن المجلس الأعلى للبترول وافق على قيام شركة البترول الكويتية العالمية، التابعة لمؤسسة البترول الكويتية، بتملك حصة تبلغ 50% في مصفاة دقم، مشاركة مع شركة النفط العمانية (OOC).

المجلس أكد أهمية هذا المشروع لما يتميز به موقع المصفاة في سلطنة عمان من مزايا عديدة؛ من أهمها قربه من الأسواق المستهدفة لمنتجات المصفاة.

كما أوضح الرشيدي أن رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الأعلى للبترول أكد أهمية هذه الشراكة مع الجانب العماني، التي تستهدف فتح آفاق أوسع للتعاون الاقتصادي بما يخدم المصالح المشتركة بين البلدين.

اقرأ أيضاً :

"الدقم" أكبر مشروع عُماني اقتصادي.. كيف سيُنعش السلطنة؟

وتعد هذه الخطوة "مباركة لتطوير أحد أكبر المشاريع الحيوية الواعدة بقطاع الطاقة في المنطقة الاقتصادية الخاصة بسلطنة عمان، حيث إنه من المتوقع أن تكون منطقة دقم ورأس مركز في سلطنة عمان مناطق تجارية (Trading Hub) في المستقبل"، وفق الرشيدي.

كما أوضح بأنه يأمل أن يسهم هذا المشروع في تحقيق التنمية في مختلف القطاعات الصناعية، وفي شتى المجالات الاقتصادية والاجتماعية في سلطنة عمان بشكل عام.

وجدير بالذكر أن مشروع منطقة الدقم العُمانية، الواقع على مسافة 550 كيلومتراً جنوبي العاصمة مسقط، هو أكبر مشروع اقتصادي منفرد بتاريخ عمان، في إطار الجهود الرامية إلى وقف اعتماد البلاد على صادرات النفط الخام والغاز، وتنويع مواردها لتشمل صناعات أخرى، قبل أن تنفد موارد البلاد من احتياطيات النفط.