كويكب خطير قد يضرب الأرض

يقترب كويكب خطير من كوكب الأرض، في غضون أسبوعين، مع توقّعات فلكية بأن يحل يوم 4 فبراير المقبل.

ويبلغ عرض الكويكب نحو 1.1 كم، وسيكون أكبر كويكب يقترب من الأرض في عام 2018 حتى الآن.

وصنّفت وكالة "ناسا" الكويكب على أنه "خطر محتمل"، وفقاً للاتحاد الفلكي الدولي، ففي حال ضرب كوكب الأرض سينقله إلى "عصر جليدي مصغّر".

اقرأ أيضاً :

صحيفة أمريكية: مذنبات قد تضرب الأرض وجهود لتلافيها

وبهذا الصدد قال تشارلز باردين، من المركز الوطني لبحوث الغلاف الجوي في بولدر بولاية كولورادو، إن الصخرة الفضائية ستُحدث "أثراً عالمياً قوياً"، على الرغم من عدم قدرتها على محو البشرية.

وفي حال ضرب الكويكب الأرض، فإنه سيلقي بكمّيات هائلة من الغبار والرماد في الهواء، ويسبّب حرائق في الغابات.

وفي أسوأ السيناريوهات، يمكن أن يبقى الحطام في الغلاف الجوي لمدة تصل إلى 10 سنوات، ما يمنع وصول أشعة الشمس، ومن ثم انخفاض درجات الحرارة وتدهور المحاصيل.