العطية: نسعى لاستضافة القوات البحرية الأمريكية

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الدولة لشؤون الدفاع، خالد العطية، أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قادر على حل الأزمة الخليجية "بمكالمة هاتفية واحدة"، مشدداً على أنه لا أحد يستفيد مما يقع في الخليج سوى التنظيمات الإرهابية.

وقال العطية، خلال محاضرة بمؤسسة "هيريتيج" في العاصمة الأمريكية واشنطن، الاثنين، وهو يتحدث عن الأزمة الخليجية التي سعت عدة دول إلى حلها، بينها الكويت التي تتبنى مساعي حثيثة في هذا الأمر: إن "من يفتقدون الرؤى ويتصرفون بشكل صبياني يضرون بالمنطقة".

وأفصح العطية عن سعي بلاده لتوسيع قاعدة "العديد" العسكرية واستضافة القوات البحرية الأمريكية، مشيراً إلى أن رؤية 2040 تشمل تعميق العلاقة بين الدوحة وواشنطن.

وقال العطية، خلال المحاضرة: "نخطط مع نظرائنا بوزارة الدفاع الأمريكية لرؤية 2040 لتعميق العلاقات العسكرية بين قطر والولايات المتحدة، وتشمل استضافة البحرية الأمريكية إلى جانب سلاح الجو الموجود في قاعدة العديد الجوية".

اقرأ أيضاً :

صحيفة فرنسية: بن سلمان لديه ميول لـ"تعذيب جيرانه"

وأضاف: "واجهت قطر محاولة انقلابية في 1996 من قبل جيراننا، وجاءت الولايات المتحدة لمساعدتنا"، وأكد أن قطر "لم تنس موقف الولايات المتحدة في 1996، وفتحنا قلوبنا وأذرعنا لأننا لم ننس ما فعلتموه".

وأضاف وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع: "استخدمنا طائرات C17 الأمريكية لإنشاء جسر جوي مع الكويت وتركيا وأماكن أخرى لنقل الغذاء والدواء إلى قطر بعد 5 يونيو".

وأعرب العطية عن اعتقاده بأن بلاده تمتلك عدداً كافياً من القطريين لقيادة الطائرات التي تعاقدت على شرائها الدوحة حين وصولها.

ونفى وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع نية وزارة الدفاع القطرية شراء منظومة "s400".

وفيما أشار إلى أن "معظم الأنظمة العسكرية الأساسية في قطر أمريكية الصنع"، أكد أن "شراء أنظمة عسكرية من دول أخرى غير الولايات المتحدة لا يعني أنها بديلة عن واشنطن".

وشدد العطية بالقول: "نحن البلد الوحيد الذين كنّا جادين في مكافحة الإرهاب، ووقعنا مذكرة تفاهم مع الولايات المتحدة" حول هذا الموضوع.

وفي تبيانه للتطوير النموذجي للبنى التحتية الموصلة إلى قاعدة العديد، قال: إن "شبكة الطرق الآن باتت أكثر تطوراً واتساعاً. 8 حارات للخطوط السريعة. الطريق الحالي لا يأخذ 7 دقائق".

واستطرد قائلاً حول العلاقات بين الدوحة وواشنطن: "إنها ليست علاقة قصيرة الأمد، بل قد تمتد إلى 60 عاماً أو 70 عاماً".

وشدد على أن "قطر لا تسعى نحو الحروب بل تعمل على حماية مجالها الجوي".

وأضاف حول الحصار الذي تعرضت له بلاده منذ 5 يونيو الماضي من قبل السعودية والإمارات والبحرين ومصر، أن "بعض الدول ظنت أن حصارها لقطر سيحرمنا من الطعام أو الدواء لكننا تجاوزنا الأمر خلال 24 ساعة".

وأكد أن "الرئيس الأمريكي (دونالد) ترامب قادر على حل الأزمة الخليجية بمكالمة هاتفية واحدة"، متابعاً: "لا نقبل أي إملاءات، ولكن منفتحون على مناقشة أي نقطة يعتقدون أنها مبعث قلق لهم"، في إشارة إلى دول الحصار الأربع.

وتابع قائلاً: إن "امتلاكنا القوة أحد عوامل الاستقرار، خاصة في حال أرادت إحدى الدول أذيتنا".