بعد السيطرة على عدن.. قوات مدعومة إماراتياً تتقدم في شبوة

انتشرت قوات يمنية مدعومة من دولة الإمارات، الأربعاء، في مدينة "عتق" عاصمة محافظة شبوة جنوب شرقي البلاد، غداة تفجير انتحاري استهدف حاجزاً أمنياً وأسفر عن مقتل 15 جندياً.

وقال مصدران حكوميان يمنيان في شبوة، لوكالة الأناضول، فضَّلا عدم ذكر هويتهما، إن قوات النخبة الشبوانية (وحدات خاصة)، انتشرت بشكل مكثف على مداخل مدينة عتق، ونصبت نقاط تفتيش.

وأضاف المصدران أن انتشار هذه القوات يهدف إلى فرض الأمن في المدينة، ومنع أية حوادث إرهابية، بعد هجوم أمس (الثلاثاء) الانتحاري.

اقرأ أيضاً:

أسرار السعودية في الحُكم.. فيلم بريطاني يكشف خيوط الفوضى بالعالم

ولم يتطرق المصدران إلى تفاصيل إضافية عن ذلك، كما لم يصدر بيان من قِبل السلطات المحلية حول هذا الجانب.

ومساء الثلاثاء، قُتل 15 جندياً يمنياً في هجوم انتحاري شنه مسلحو تنظيم القاعدة على حاجز أمني في "عتق".

و"النخبة الشبوانية"، هي قوات يمنية تنحدر من المحافظة نفسها، قامت القوات الإماراتية خلال الشهور الأخيرة، بتدريبها وتأهيلها في معسكرات بمحافظة حضرموت (شرقي اليمن).

يأتي ذلك بعد أن أسهم تدخّل طائرات مقاتلة إماراتية في سقوط معسكر اللواء الرابع بعدن (جنوبي اليمن)، الثلاثاء، بيد الانفصاليين المدعومين من أبوظبي، وتمكينهم من السيطرة على غالبية المدينة، وتحييد القوات الشرعية التابعة للرئيس عبد ربه منصور هادي.