• العبارة بالضبط

واشنطن تتحقق من استخدام جديد للكيماوي في سوريا

أعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، الخميس، عن قلق بلادها بخصوص الأنباء التي تحدثت عن استخدام نظام بشار الأسد للأسلحة الكيماوية في الغوطة الشرقية قرب العاصمة السورية دمشق.

وقالت هيثر ناويرت، خلال المؤتمر الصحفي اليومي: "في حال صحة هذه الأنباء، فإن أسلحة كيماوية تكون استخدمت للمرة الثالثة في الغوطة خلال الأيام الـ30 الأخيرة".

وأضافت: "نعيش قلقاً عميقاً جراء ورود نبأ جديد حول استخدام النظام السوري أسلحة كيماوية ضد الشعب البريء في الغوطة الشرقية".

وأشارت ناويرت إلى أن إدارة الرئيس دونالد ترامب "تتعامل بجدية حيال الأنباء المتعلقة باستخدام أسلحة كيماوية".

ولفتت إلى "أنهم يبحثون صحة تلك الأنباء برفقة شركائهم على الأرض".

اقرأ أيضاً :

18 قتيلاً بينهم أطفال في قصف بالكلور نفذه النظام بريف دمشق

وكان الدفاع المدني السوري المعروف بـ"الخوذ البيضاء" قال، في بيان نشره في مواقع التواصل الاجتماعي: إن "العشرات من المدنيين أصيبوا بحالات اختناق، بينهم نساء وأطفال ومتطوع من الدفاع المدني، نتيجة استهداف قوات النظام السوري أطراف مدينة دوما بالغوطة الشرقية، صباح الخميس، بصواريخ أرض-أرض، من طراز جولان، محملة بغاز الكلور".

وتقع الغوطة الشرقية ضمن مناطق "خفض التوتر"، في إطار اتفاق تم التوصل إليه عام 2017، خلال مباحثات أستانة، بضمانة من روسيا وإيران وتركيا، وهي آخر معقل للمعارضة قرب العاصمة، وتحاصرها قوات النظام منذ 2012.

ويُواجه نحو 400 ألف مدني في المنطقة ظروفاً كارثية، حيث تمنع قوات النظام دخول شحنات الإغاثة، ولا تسمح بإجلاء مئات يحتاجون لعلاج عاجل.

وفي مسعى لإحكام الحصار، كثفت قوات النظام، بدعم روسي، عملياتها العسكرية في الشهور الأخيرة، ويقول مسعفون إن القصف طال مستشفيات ومراكز للدفاع المدني.