ملاعب مونديال قطر تحافظ على معايير رعاية العمال

أعلنت مجموعة العمل المشتركة بين الاتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب واللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية، أن الملاعب التي ستستضيف مونديال قطر 2022، وأماكن إقامة العمال في مشاريع كأس العالم، تحافظ تماماً على المعايير الصارمة لرعاية العمال التي تم وضعها بالتشاور مع منظمات حقوقية عالمية.

وأصدرت مجموعة العمل المشتركة، التي تشكلت عام 2016 في قطر، تقريراً حول نتائج عمليات التفتيش التي أجريت في مواقع أربعة من ملاعب مونديال قطر.

وألقى التقرير الضوء على عدد من المجالات الإيجابية التي شملت العيادات الصحية المهنية ذات الكفاءات الطبية الجيدة، ووحدة قطر للتوجيه السلوكي التي تعمل على تحسين الحوار بين العمال والمقاولين واللجنة العليا.

وأشاد التقرير بمنتدى رعاية العمال الذي أطلقته اللجنة العليا لتشجيع العمال على التحدث بصراحة عن أي قضايا لديهم تتعلق بعملهم أو أماكن إقامتهم، كما أثنت مجموعة العمل المشتركة على المناقشات الصريحة والعادلة والمهمة التي تتم في منتديات رعاية العمال، والتي تعتبر أساسية لإجراء مزيد من التحسينات على رعاية العمال.

ومن المقرر أن يستمر منتدى رعاية العمال كأولوية في عام 2018، حيث تقدم اللجنة العليا للمشاريع والإرث التدريب على المهارات الفنية والتقنية للعمال، بما في ذلك تحسين مهارات التواصل والقيادة.

اقرأ أيضاً :

ستكون مصدر إلهام.. "الفيفا" يُنصف قطر بعد حملة إعلامية شعواء

وسيشهد هذا العام أيضاً عمليات تفتيش بواسطة مجموعة العمل المشتركة لمواقع إضافية من ملاعب المونديال وأماكن إقامة العمال، حيث تستعد اللجنة العليا للدخول في فترة الذروة لأعمال تشييد الاستادات؛ ما يعني زيادة أعداد عمال البناء، وفي الوقت ذاته سيركز الاتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب على التزاماته بتقديم دورات "تدريب المدربين" لفرق اللجنة العليا المسؤولة عن رعاية العمال.

بدوره قال الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، حسن الذوادي: "لقد أحرزنا تقدماً، ولكننا نعلم أن بإمكاننا أن نقدم المزيد في هذا المجال، خاصة أننا نبدأ مرحلة هامة من مراحل تشييد الاستادات. ولطالما أكدنا أن بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 ستترك إرثاً اجتماعياً لدولة قطر والمنطقة، وشراكتنا مع الاتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب هي جزء أساسي من هذا الالتزام. ويسعدني للغاية أن نواصل هذه الشراكة الهامة في عام 2018".

اقرأ أيضاً :

هل كشفت تغريدة "ضاحي" خلفية الأزمة مع قطر؟

أما الأمين العام للاتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب، أمبيت يوسو، فقال: "لقد كان العمل الذي قمنا به مع اللجنة العليا نقطة انطلاق ممتازة. وقد أدت الشراكة التعاونية والبناءة القائمة بيننا إلى تحسين ظروف العمال في مشاريع كأس العالم".

وأضاف قائلاً: "هذا لم يكن ممكناً بدون الرغبة التي أبدتها اللجنة العليا، لا سيما أمينها العام الذي أبدى حرصاً على إشراكنا في حوار بناء. وعلى مدى الـ12 شهراً المقبلة سيعود فريقي إلى قطر، ونأمل أن نحقق المزيد من التقدم في الأشهر المقبلة".