"إسرائيل": أمير بحريني في "تل أبيب" سيزور الكنيست الاثنين

قال وزير الاتصالات في حكومة الاحتلال الإسرائيلي أيوب قرا، إنه التقى أميراً بحرينياً يدعى مبارك آل خليفة، في مدينة "تل أبيب" مؤخراً، وذلك للمرة الأولى وبشكل علني.

وأوضح قرا، في تغريدة على موقع التواصل "تويتر" نشرها السبت، أنه سيلتقي الأمير البحريني مرة أخرى، الاثنين، داخل الكنيست الإسرائيلي، في حين لم تؤكد أو تنفِ مصادر بحرينية تلك الأنباء ولا صحة الصورة.

ويأتي اللقاء في وقت تشهد فيه العلاقات بين البحرين وحكومة الاحتلال تقارباً سريعاً؛ تمهيداً لتطبيع العلاقات رسمياً.

وفي ديسمبر الماضي، أعلن وفد من رجال الأعمال "الإسرائيليين" عزمهم زيارة البحرين خلال يناير الماضي، وذلك بعد زيارة قام بها وفد بحريني من رجال الأعمال إلى القدس المحتلة في الشهر نفسه.

اقرأ أيضاً:

وفد إسرائيلي "يرد الجميل" ويزور البحرين يناير المقبل

وكانت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، قالت إن الوفد البحريني المشترك بين الأديان، والذي يضم 24 شخصاً، وصل إلى القدس المحتلة بمبادرة من "مركز سيمون ويزنتال" الإسرائيلي.

ونقلت الصحيفة عن العميد المعاون للمركز الحاخام أفراهام كوبر، أن الطرف البحريني "رحب بالمبادرة، التي تهدف إلى إقامة علاقات طبيعية مباشرة غير سياسية بين البلدين"، مضيفاً أن الزيارة توجت بـ"الاختراق"، يقصد اختراق عملية عدم التطبيع.

ومن غير المعروف إن كان الوفد "الإسرائيلي" قام بالزيارة أم لا؛ إذ لم يتم الإعلان عن شيء في هذا الصدد خلال يناير الماضي.

كما كشفت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي، في ديسمبر الماضي، عن زيارة رسمية بدأها وفد بحريني إلى تل أبيب، واستمرت 4 أيام، والتقى خلالها مسؤولين إسرائيليين.

وبحسب القناة العبرية، فقد أجرى الوفد البحريني جولة ميدانية برفقة طاقم من الخارجية الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة، دون الإفصاح عن الأماكن والمواقع التي زارها الوفد.

وأوضحت القناة، بحسب ما أوردته وكالة "قدس برس"، أن زيارة الوفد البحريني تمّت بإيعاز وتعليمات من العاهل البحريني، حمد بن عيسى آل خليفة؛ لـ"البعث برسالة تسامح للإسرائيليين"، وفق التلفزيون الإسرائيلي.

وكانت صحيفة "معاريف" قد ذكرت، قبل ثلاثة أشهر، أن ملك البحرين أعرب عن معارضته المقاطعة العربية لإسرائيل، مضيفاً أنه "يحقّ لمواطني بلاده زيارة إسرائيل".

وقالت الصحيفة في حينه: إن "ملك البحرين أدلى بهذه الأقوال للحاخام اليهودي أبراهام كوبر، رئيس مركز إيلي فيزنطال في لوس أنجلوس، خلال لقاء ديني، تم خلاله التوقيع على بيان يستنكر الكراهية والعنف الديني".

ولفتت الصحيفة إلى أن الحاخام كوبر، ورفيقه الحاخام مارفين هاير، سبق لهما أن زارا عاصمة البحرين المنامة هذا العام.

وأضاف الحاخام كوبر أنه ورفيقه التقيا ملك البحرين، وبحثا معه إمكانية إقامة متحف للتسامح الديني في العاصمة البحرينية.