شقيق خضيرة يرفض تمثيل "نسور قرطاج" بكأس العالم

رفض راني خضيرة، الشقيق الأصغر للألماني سامي خضيرة، لاعب خط وسط يوفنتوس الإيطالي، دعوة الاتحاد التونسي لكرة القدم للانضمام إلى صفوف المنتخب الأول للمشاركة في نهائيات مونديال روسيا 2018، مرجعاً السبب إلى أنه "لا يتحدّث اللغة العربية".

وذكرت مجلة "كيكر" الرياضية الألمانية، الأربعاء، أن لاعب وسط نادي أوغسبورغ الألماني رفض الالتحاق بصفوف "نسور قرطاج" لخوض نهائيات كأس العالم، صيف هذا العام.

ولعب راني، البالغ من العمر 24 عاماً، والمولود في ألمانيا لأب تونسي، مع الفئات العمرية للمنتخب الألماني، لكنه لم يخض أي مباراة في صفوف المنتخب الأول "ناسينال مانشافت"، ما يجعله مخوّلاً للعب مع منتخب آخر.

وقال راني، في تصريحات للمجلة الألمانية: "أشعر بالفخر لأن الاتحاد التونسي فكّر بي"، موضحاً: "وُلدت ونشأت في ألمانيا، ولا أتحدث سوى اللغة الألمانية، وهذا ما أثّر كثيراً في قراري".

وأكّد أن "مركزي (في أرض الملعب) يتعلّق بالتواصل؛ التعليمات والتكتيك، الوقت لا يسمح بذلك لأنه قصير جداً"، مشدّداً في الوقت ذاته على أنه "لا يستطيع من ثم مساعدة الفريق وتقديم أفضل ما لديه".

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. أفضل اللاعبين العرب في 2017

وأعرب راني خضيرة عن رغبته في أن يكون عادلاً تجاه اللاعبين التونسيين الآخرين الذين تمكّنوا من بلوغ نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، وذلك للمرة الخامسة في تاريخ "نسور قرطاج"، والأولى منذ عام 2006.

وقال: إن هؤلاء "بذلوا جهوداً كبيرة في السنتين الأخيرتين، ولا أريد أخذ مكان أي منهم"، مقرّاً بصعوبة اتخاذه القرار، "تحدّثت في الموضوع طويلاً مع المقرّبين مني. والدي يشعر بالفخر لكونه تونسياً، وأنا أحمل البلدين في قلبي وأتمنى لهما الأفضل، لكن في النهاية أعتقد أنني اتخذت القرار الصحيح".

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. تعرف على مواصفات طائرات نجوم الكرة

وتُوّج سامي خضيرة بطلاً للعالم مع منتخب ألمانيا في مونديال البرازيل 2014، كما شارك مع "الماكينات" في 72 مباراة دولية.

تجدر الإشارة إلى أن القرعة المونديالية أوقعت "نسور قرطاج" في المجموعة السابعة، التي تضم منتخبات إنجلترا وبلجيكا وبنما، في حين أعلن الاتحاد التونسي لكرة القدم أن المنتخب الأول سيخوض 5 مباريات ودية؛ استعداداً لخوض مونديال روسيا.