"الكومبارس".. ملح الفن ومظاليمه

بالرغم من أن أسماءهم لا توضع في صدارة مقدمة الأفلام والمسلسلات أو في خاتمتها، فإنهم يوصفون بـ "ملح الأعمال الفنية"، والقصد هنا "الكومبارس".

ومع أن تلك الأسماء قد لا تكون معروفة لدى الكثيرين، فإن عدداً محدوداً منهم استطاعوا الانتقال من بين "المجموعات" ومقاهي "الكومبارس" إلى تمثيل أدوار ثانية وثالثة، وأصبح بعضهم نجوم شباك.

والكومبارس هو ممثل "زائد"، مواطن عادي يجلبونه بأجر ليؤدّي دوراً بسيطاً في عرض فني، لا تظهر له أهمية كبيرة ملحوظة، إلا أنّه غالباً ما يساعد على خلق مناخ طبيعي للقصة.

- مهن ارتبطت بشخصيات

أدّى بعض الكومبارسات أدواراً معيّنة ظلّت لصيقة بهم، ومنها شخصية البواب "حارس العمارة"، ومن أشهر الذين أدّوا ذلك الدور عبد الغني النجدي، الذي تجاوزت مشاركاته الـ 100 فيلم، ومعه النوبي الطيب محمد الأدنداني.

عبد الغني النجدي

(عبدالغني النجدي)

اقرأ أيضاً :

أضحكوا الملايين.. نهايات حزينة لأشهر نجوم الكوميديا بمصر

وبرز مطاوع عويس في دور "المخبر" الذي يرتدي البالطو ويمسك في يده صحيفة وفي الأخرى عصا.

وفي دور الفتوة أبدع محمود فرج، الذي اشتهر باسم "مجانص"، ومختار حسين، الذي كان بطلاً رياضياً، في حين كانت أشهر فتاة ليل دميمة هي ماري باي باي، ثم لحقتها بسنوات حنان الطويل.

واشتهرت فايزة عبد الجواد بدور السجانة والبلطجية المُستأجرة، وهي صاحبة أشهر "ضربة رأس" بمسلسل "بكيزة وزغلول".

وكانت ثريا فخري أشهر من أدّت دور مربّية الأطفال، في حين كانت جمالات زايد، "التي اشتهرت أيضاً بالرغاية"، ووداد حمدي، أهم من قدم دور الخادمة.

واشتهر سعيد خليل بدور الشرير، في حين كانت ملك الجمل الأبرز في تمثيل نفس الدور نسائياً، رغم أنها بطلة قصيدة "الأطلال" التي غنّتها أم كلثوم!

وتمكّن فاخر فاخر، والد الفنانة هالة فاخر، ونبيل بدر، من القيام بدور النصاب الظريف ببراعة.

كمبارسات السينما

(ملك الجمل)

وكان عبد العظيم كامل أشهر من قدّم دور الطبيب، في حين برع عبد السلام محمد في دور نادل القهوة "القهوجي"، قبل أن يمثّل إعلانه الشهير "عبد السلام والترعة" مع الفنان محمد رضا، أما صفا الجميل، الذي اشتهر بدور "نوفل"، فكان أشهر من قدّم دور "الأبله والمعاق ذهنياً"، رغم أنه في الحقيقة كان حادّ الذكاء!

كمبارسات السينما

(سيف الله مختار)

واحتكر سيف الله مختار دور "صبي العالمة"، قبل أن ينافسه فيه فاروق فلوكس، في حين كان "الجواهرجي العجوز الطيب" حكراً على زكي إبراهيم. ويعتبر محمد عيد أشهر "قزم" في السينما المصرية، بعد أن ظهر في برامج المقالب، أما "البودي غارد" خفيف الظل، فقد كان نصر سيف أشهر من قدمه، والذي كان يتميّز بـ "صلعته" الشهيرة.

نصر سيف

- إفيهات لا تُنسى

وللكومبارسات إفيهات (عبارات) اشتهرت كثيراً نطقوها في أدوار لهم، منها "ساعة تروح وساعة تيجي"، في فيلم "إسماعيل ياسين في مستشفى المجانين، و"مربى يا معلمي مربى"، في فيلم "حماتي ملاك"، كانت كلتاهما للفنان خفيف الظل حسن أتلة.

وأيضاً عبارة "أكلم مين لما أحب أخاطب الشعب المصري"، للفنان محمد صبيح، في فيلم "وا إسلاماه"، أما صاحب عبارة "عبد الرحيم بك كبير الرحيمية قبلي"، فقد كان محمد التابعي، الذي تميز في دور الصعيدي الساذج.

- من أسرارهم

قضى الفنان علي الشريف نحو 6 سنوات في السجن بسبب انضمامه للحزب الشيوعي المصري قبل أن يلتحق بالفن، وانتحر عبد المنعم إسماعيل بعد أن ألقى نفسه بالنيل بسبب عدم قدرته على تدبير مصاريف أولاده.

وظل حسن عبد السلام الشهير بـ "كفتة" يعمل في الفن لمدة 65 عاماً، عانى خلالها فقراً شديداً، واشتهر بدور الصامت أو الميت، في حين بدأ أحمد سامي عبد الله حياته الفنية بعد الخمسين، وتميّز في دور العجوز الطيب.

- فنانون بدؤوا كومبارسات

بدأ عدد من مشاهير الفن في مصر حياتهم الفنية في أدوار صغيرة، إلى أن أصبحوا نجوم الصف الأول، حيث ظهرت هند رستم وهي تركب الحصان خلف ليلى مراد في فيلم "غزل البنات"، وكانت بداية الفنان عادل إمام دور "الباشكاتب" في عدد من الأعمال الفنية، إلى أن أصبح أشهر وأغنى فنّاني مصر.

وبدأ فريد شوقي في أدوار صغيرة بأفلام أنور وجدي، إلى أن أصبح "وحش الشاشة"، ومثّلت ليلى فوزي دوراً صغيراً في فيلم "مصنع الزوجات" عام 1941، وكان الدور الأول لصلاح منصور كومبارس في فيلم "المليونير" مع إسماعيل ياسين.

أما محمد هنيدي فقدّم في بدايته عدداً من الأدوار الصغيرة، من أشهرها مسلسل "البخيل وأنا"، وأفلام "الهروب" مع أحمد زكي، و"المنسي" و"حلق حوش".

وكانت بداية أحمد حلمي في فيلم "الناظر صلاح الدين"، مع علاء ولي الدين، في حين ظهر أحمد السقا في أدوار صغيرة بمسرحيات منها "خدلك قالب"، و"غلط في غلط"، قبل أن يصبح نجم شباك.

ومثّل بيومي فؤاد دور عازف صامت بفرقة موسيقية في فيلم "العندليب"، عام 2006، وكانت أولى أدوار أحمد زاهر في مسلسل "ذئاب الجبل"، حيث تم دهن جسده باللون الأسود وظهر من "قفاه".

وظهر حسن الرداد كومبارس في فيلم "جانا البيان التالي"، وظهرت رانيا يوسف صامتة في مشهد "الحفلة" بفيلم عادل إمام "المنسي"، وأدّت منة شلبي دوراً صامتاً في فيلم "العاصفة" للمخرج خالد يوسف.

- أجانب في السينما المصرية

عرفت السينما المصرية عدداً من الأجانب الذين عملوا في أدوار صغيرة، بعد أن عشقوا الفن وقدّموا عدداً من الأعمال الفنية.

ومن هؤلاء أتمون تويما، الذي اشتهر بدور "الجواهرجي" والطبيب الأجنبي، وهو من عائلة لبنانية متمصّرة، وجورج يورد أنيدس، اليوناني الذي اشتهر بدور الجرسون وكلمته الأبرز "يا خبيبي".

- مشاهير كومبارسات

ظهر بعض المشاهير "كومبارس" في بعض الأفلام، ومنهم الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك، الذي أدّى مهنته الحقيقية مسؤولاً عن قائد سرب الطيران في فيلم "وداع في الفجر"، الذي أُنتج عام 1956.

وظهر السياسي حمدين صباحي في مشهدين بفيلم "الآخر"، للمخرج يوسف شاهين في دور رئيس تحرير.

وظهر الكاتب محمد سلماوي في فيلم "شنبو في المصيدة"، وأدّى عمرو أديب دور محامٍ في فيلم "عيون الصقر"، وأيضاً جسّد الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى دوره الحقيقي بأحد أفلام صديقه المخرج خالد يوسف.

وكان دور الإعلامي محمود سعد خبير إلكترونيات في فيلم "الرجل الثالث"، مع أحمد زكي.

- ظهور خجول للاعبي الكرة

وأما على مستوى لاعبي الكرة فقد ظهر اللاعب المعتزل إكرامي في فيلمي "رجل فقد عقله"، و"يا رب ولد" و"احنا بتوع الأتوبيس".

وشارك شريف عبد المنعم في عدة أدوار؛ منها "عودة الهارب"، و"قبضة الهلالي"، و"إمبراطورية الشر".

وجسّد مدرّب الكرة السابق بنادي الزمالك، عصام بهيج، دوراً في فيلم واحد هو "حديث المدينة"، في حين كان الظهور الوحيد لحارس الأهلي عادل هيكل في فيلم "إشاعة حب".

وشارك عدد من اللاعبين في فيلم "الزمهلاوية"، وظهر خالد الغندور ضيف شرف في فيلمي "سكوت هنصور"، و"الحاسة السابعة"، وغيرها.