• العبارة بالضبط

"إسرائيل" تستنجد بروسيا ولافروف يدعو لـ"ضبط النفس" بسوريا

قالت وسائل إعلام إسرائيلية، السبت، إن "تل أبيب" طلبت من موسكو التدخل لمنع التصعيد على جبهتها مع سوريا، وذلك بعد ساعات من غارات نفَّذتها مقاتلات الاحتلال، وسقطت إحداها خلالها، بالإضافة لأخرى إيرانية من دون طيار.

وأضافت صحيفة "يديعوت أحرونوت" على موقعها الإلكتروني: "إسرائيل طلبت من روسيا التدخل العاجل؛ لمنع التصعيد في الشمال"؛ نظراً إلى وجود علاقات وطيدة بين موسكو ونظام بشار الأسد.

وفي رد أولي مقتضب على دعوة إسرائيل، دعا وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، "جميع الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس وتفادي التصعيد (بين إسرائيل من جهة، وسوريا وإيران من جهة أخرى)".

وتابعت الصحيفة: "أوضحت إسرائيل للمسؤولين الروس أن جميع التحذيرات الإسرائيلية ضد التموضع الإيراني في سوريا قد تحققت".

وزادت القول: "قيل للروس أيضاً إن إيران -كما سبق أن حذّرت إسرائيل- كانت سبب عدم الاستقرار الذي لم تولِه روسيا اهتماماً".

اقرأ أيضاً:

تل أبيب تتأهب.. غارات إسرائيلية على دمشق رداً على إسقاط "إف 16"

وخلال الأشهر الماضية، طلب رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في سلسلة لقاءات واتصالات هاتفية، العمل لمنع ما سماه "التموضع الإيراني في سوريا".

وصباح السبت، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي، في بيان، إن مقاتلات تابعة له شنت غارات واسعة ضد منظومة الدفاع الجوي السورية، اضافة إلى أهداف إيرانية في سوريا.

واعترف جيش الاحتلال بتحطُّم إحدى مقاتلاته وإصابة طيارَين اثنين، قبل إسقاط طائرة إيرانية من دون طيار.

كما أفادت وكالة "سانا" التابعة للنظام السوري، بأن "الدفاعات الجوية تصدَّت لمقاتلات إسرائيلية وسط البلاد، وأصابت أكثر من واحدة".

وفي السياق ذاته، ردَّ الحرس الثوري الإيراني بالقول: إنه "ينفي وجوده عسكرياً في سوريا بعد تنفيذ إسرائيل غارات على مواقع إيرانية داخل الأراضي السورية".