في السعودية.. هدر مليار ريال من المال العام

كشفت إحدى الجهات الرقابية بمنطقة مكة المكرمة النقاب عن وجود مبالغ مستحقة في مطار الملك عبد العزيز بجدة، تصل إلى 812 مليون ريال، لم يتم تحصيلها من قِبل الهيئة العامة للطيران المدني، بعضها منذ ربع قرن.

ووفقاً لما نشرته صحيفة "المدينة" السعودية، فقد طالبت الجهة المذكورة رئاسة الطيران المدني بمساءلة الإدارة المتخصصة وتطبيق القانون تجاه المتعثرين في السداد.

وسجلت الجهة الرقابية في تقريرها عدة ملاحظات، أولاها مستحقات مالية على مستأجرين ومستثمرين في مطار الملك عبد العزيز الدولي، يعود بعضها لخمسة وعشرين عاماً.

وأشار التقرير إلى وجود مستثمرين ومستأجرين يستغلون بعض المواقع، على الرغم من انتهاء سريان عقودهم، إضافة إلى عدم تزويد إدارة التشغيل التجاري بالمطار بنسخة من العقود المبرمة.

اقرأ أيضاً:

الرياض تخطط لإنفاق 36 مليار دولار على "الترفيه"

ورصد أن بعض المبالغ موجودة لدى شركات ومؤسسات لا يزال التعامل معها سارياً، ومع ذلك لم تقم هيئة الطيران المدني باتخاذ الإجراءات اللازمة.

ولم تستخدم إدارة المطار ما يكفله لها القانون من قرارات يمكن اتخاذها بحق المتعثرين عن السداد، بجانب عدم وجود خطط لتحصيل إيرادات المطار.

وذكر التقرير أن الهيئة العامة للطيران المدني فسخت العقود المبرمة مع مستثمر بلغت الأموال المستحقة عليه، والتي لم تُحصل، 29 مليون ريال طوال ربع قرن.

وكشف أيضاً وجود شركات ما زالت مستأجرة بعض المواقع التجارية على الرغم من انتهاء سريان عقودها منذ أكثر من سنتين.

وأوصت الجهة الرقابية، هيئة الطيران المدني بمجموعة من القرارات الواجب اتباعها، على غرار فرض وتحصيل غرامات التأخير المستحقة على المتعثرين، بجانب مساءلتها عن أسباب عدم تحصيل الإيجارات المستحقة.

وتعيش المملكة على وقع زيادات في الأسعار؛ بسبب قرارات جديدة فرضتها السعودية مطلع العام الجاري، شملت زيادة الضرائب وأسعار المحروقات.