تفوق على البشر.. الروبوت يتحدى "الرياح" في الأولمبياد الشتوي

في الوقت الذي واجه فيه المتزلجون الجبليون الرياح العاتية، في دورة ألعاب بيونغ تشانغ الأولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية، الاثنين، لم يواجه نظراؤهم من الروبوتات مثل هذه المشاكل، في مسابقتهم الخاصة للتزلج ضمن الدورة الأولمبية.

وتزلجت الروبوتات من مختلف الأشكال والأحجام، وتعثرت في بعض الأحيان، على مسار في منتجع "ويلي هيلي" للتزلج، على بعد ساعة بالسيارة من بيونغ تشانغ، وفقاً لما أوردته وكالة "رويترز".

وتنافست ثمانية روبوتات من جامعات ومعاهد وشركة خاصة، لنيل جائزة قدرها عشرة آلاف دولار، في مسابقة التزلج للروبوتات.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. أندية أوروبية بارزة يملكها "خليجيون"

وقال لي سوك مين، وهو عضو في فريق "تايكوان-في"، الذي فاز بالجائزة: "عرفت أن مسابقة التزلج الجبلي تأجلت مرة أخرى بسبب الرياح العاتية.. هذا أمر مؤسف"، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن"الروبوتات تبلي بلاءً حسناً هنا".

وتعين أن تلبي الفرق متطلبات خاصة لدخول المسابقة؛ فكان لا بد أن يتجاوز طول الروبوت 50 سنتيمتراً، وأن يقف على قدمين، وأن تكون لديه مفاصل مثل المرفقين والركبتين، وأن يكون مزوداً بنظام مستقل للطاقة، وأن يستخدم المزالج والزحافات.

وتم تزويد الروبوتات بأجهزة استشعار على شكل كاميرات، لرصد الأعلام الحمراء والزرقاء في طريقها، حتى تتمكن من المناورة أثناء التزلج على تل للمبتدئين.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

تجدر الإشارة إلى أن الرياح تسببت في عدد من الحوادث والإصابات خلال المنافسات النهائية لألواح التزلج من فئة "سلوب ستايل" للسيدات، في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية. وقد سقطت غالبية المشاركات في المنافسات النهائية لهذه المسابقة؛ بسبب الرياح التي تسببت في إلغاء إحدى جولات النهائي الثلاث.