• العبارة بالضبط

الأوقاف اليمنية تطالب بإنقاذ العلماء بعد اغتيال قيادي بـ"الإصلاح"

ناشد وزير الأوقاف والإرشاد اليمني، أحمد عطية، الثلاثاء، وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية التحرّك السريع لإنقاذ علماء ودعاة عدن، وذلك بعدما اغتال مسلّحان مجهولان قيادياً في حزب "التجمّع" اليمني للإصلاح (إسلامي)، في المدينة نفسها.

وقال الوزير، عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "كل يوم نصحو على جريمة اغتيال لإمام أو خطيب أو داعية. نناشد وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية بالتحرّك السريع لإنقاذ ما تبقّى من الخطباء والعلماء".

واعتبر الوزير هذه الاغتيالات التي تطول العلماء والدعاة "جرائم بحقّ الدِّين والوطن والإنسانية، يُراد منها بقاء المجتمع مظلماً من علمائه ودعاته".

وكانت وزارة الأوقاف والإرشاد قد أصدرت عدة بيانات تدين الجرائم التي تستهدف العلماء والمرشدين، وتطالب الأجهزة الأمنية بتحمّل مسؤوليّاتها تجاه هذه الجرائم التي تستهدف العلماء والخطباء وأئمة المساجد، وحمايتهم وجميع المواطنين، وكفّ أيادي العابثين.

من جهتها أدانت الناشطة اليمنية في مجال حقوق الإنسان، توكّل كرمان، "جريمة اغتيال القيادي الإصلاحي في عدن شوقي كمادي"، وحمّلت دولة الإمارات المسؤولية عن ذلك.

وقالت كرمان، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، في تدوينة لها على صفحتها الشخصية على "فيسبوك": "ترعى الإمارات وبصورة ممنهجة اغتيال القيادات السلفية والإصلاحيّة في المناطق الجنوبية؛ حتى يخلو لها ولمليشياتها الجوّ. لكن شعبنا أقوى منهم. ولن تمرّ هذه الجرائم دون حساب"، كما قالت.

وأضافت: "سنحاسب محمد بن زايد ومحمد بن سلمان على كافة الجرائم الظاهرة والباطنة التي ارتكبوها بحق أبناء شعبنا"، على حد تعبيرها.

وفي وقت سابق الثلاثاء، نعى حزب التجمّع اليمني للإصلاح في عدن القيادي شوقي كمادي. وقال خالد حيدان، رئيس الدائرة الإعلامية للحزب في عدن: "الحزب في عدن ينعى القيادي والمربّي الفاضل الشيخ شوقي كمادي، رئيس دائرة التنظيم والتأهيل، وإمام وخطيب جامع الثوار بالمعلا".

اقرأ أيضاً :

تبادل أسرى وجثامين بين الجيش اليمني والحوثيين

وأضاف حيدان، في ميدان مقتضب نشره على "فيسبوك": إن "كمادي قُتل في حادثة اغتيال آثمة"، دون ذكر تفاصيل.

28080629_956522651172527_1158120411_o

28109339_956522354505890_878289179_n

واغتيل عدد من قيادات حزب التجمّع اليمني للإصلاح بنيران مجهولين في عدن، فضلاً عن اغتيال عدد من خطباء المساجد المحسوبين على التيار السلفي.

وقال مصدر لوكالة الأناضول، طالباً عدم ذكر اسمه لأنه غير مخوّل بالحديث لوسائل الإعلام، إن مسلحين اثنين كانا على متن دراجة نارية أطلقا النار على القيادي في التجمّع اليمني للإصلاح، شوقي كمادي، خلال مروره في أحد شوارع منطقة المعلا، في عدن.

28082115_956522357839223_624494584_o

وأضاف المصدر أن "المسلّحين تمكّنا من الفرار"، دون مزيد من التفاصيل.

وكمادي يشغل منصب رئيس دائرة التنظيم والتأهيل في التجمّع اليمني للإصلاح بعدن، كما أنه إمام وخطيب جامع الثوار، في المعلا.

28053684_956522344505891_942895516_n

28000877_956522347839224_117087393_n

الجدير بالذكر أن أكثر من 16 خطيباً وداعية وعالماً من أبناء عدن قد تم اغتيالهم وهم في طريقهم إلى مساجدهم لإمامة الناس، أو إلى مقار أعمالهم لتدريس العلم الشرعي، والذي كان آخرها ما حصل صباح اليوم، من اغتيال لخطيب جامع الثوار بالمعلا، الشيخ شوقي كمادي.