• العبارة بالضبط

قيادي بـ"الإخوان": القمع في مصر دفع ابني لـ"داعش"

تحدث إبراهيم الديب، القيادي في جماعة الإخوان المسلمين المصرية، عن كيفية التحاق نجله "عمر" بتنظيم "داعش"، حتى مقتله في سبتمبر الماضي برصاص الجيش المصري.

وكان نجل القيادي الإخواني ظهر في شريط مصور بثه "داعش" في فبراير الجاري، مكذباً رواية الجماعة عن اختفائه قسرياً من خلال الشرطة المصرية.

وقال الأب في منشور طويل له على حسابه على "فيسبوك"، الثلاثاء، إن نجله كان يدرس في ماليزيا منذ عام 2009، وقد سافر إلى مصر في 2017 بصحبة وفد من جامعته للتعريف بها، بيد أنه تخلف عن العودة وأرسل رسالة تفيد أنه سيمكث لزيارة الأهل والأصدقاء في مصر، حتى فوجئ بإعلان وزارة الداخلية قتله في عملية استهدفت خلية لـ"داعش" في سبتمبر الماضي.

اقرأ أيضاً :

هشام جنينة.. من الرقابة على أجهزة الدولة المصرية إلى السجن

وأعلن القيادي الإخواني تبرؤه من معتقدات وأفكار وأقوال وأعمال "داعش"، متهماً التنظيم بأنه سرق ابنه منه "فكرياً وروحياً وبدنياً"، محملاً أيضاً نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مسؤولية تطرف ابنه "نتيجة الممارسات القمعية التي يقوم بها بحق المناهضين لحكمه".

وظهر عمر في مقطع مصور بثه تنظيم "ولاية سيناء" التابع لـ "داعش" أظهر عمليات قتل وتصفية وحشية ضد عناصر من الجيش والشرطة والمواطنين، ودعا فيها المصريين إلى عدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، مهدداً باستهدافها.

يشار إلى أن وزارة الداخلية المصرية أعلنت تصفية "عمر" خلال مداهمة ما يعرف بـ"خلية أرض اللواء"، في محافظة الجيزة "داخل شقتين يستخدمونهما كأوكار لهم، ومن بينهم عناصر إرهابية هاربة من سيناء"، بحسب بيانها في سبتمبر الماضي.

وأضافت في البيان حينها أن عناصر العمليات الخاصة التابعة لقطاع الأمن المركزي دهمت الشقتين، وقتلت 10 أفراد من عناصر الخلية، وضبطت بحوزتهم كمية من الأسلحة والذخائر ومبالغ مالية، بعد اشتباكات أدت لإصابة 6 أفراد شرطة.