• العبارة بالضبط

روسيا: أنباء مقتل جنودنا بغارة أمريكية "غير مؤكدة"

قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية (الكرملين)، ديمتري بيسكوف، إنه لا يمكن استبعاد وجود مواطنين روس في سوريا، نافياً أن تكون لهم صلة بالقوات المسلحة الروسية، التي يدور الحديث عن مقتل عدد من عناصرها في دير الزور.

وأضاف بيسكوف للصحفيين، الأربعاء، أنه ليس لديه أي معلومات عن الخسائر التي تحدثت عنها وسائل إعلام أمريكية.

وبيَّن أنه "ليس لدينا معلومات محددة تسمح لنا باستخلاص أي استنتاجات. ولا يمكن استبعاد أن مواطني الاتحاد الروسي قد يكونون في سوريا. لكنهم لا ينتمون إلى القوات المسلحة، وهذا كل ما يمكن ذكره".

وذكر بيسكوف أنه "على كل حال، فإنهم (المواطنين) سيبقون مواطنين في الاتحاد الروسي"، وفق ما نقله موقع "سبوتنيك" الروسي.

اقرأ أيضاً:

"بلومبيرغ" تكشف عن غارات أمريكية قتلت جنوداً روساً في سوريا

وتأتي هذه التصريحات، في الوقت الذي نشرت فيه تقارير إعلامية، قالت إن عدداً كبيراً من المواطنين الروس لقوا مصرعهم بغارات جوية، نفذها التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا، يوم 7 فبراير الماضي.

ونفت وزارة الخارجية الروسية، في وقت سابق، التقارير الإعلامية عن مقتل مئات الروس نتيجة ضربة التحالف، كما أعلن رئيس لجنة شؤون الدفاع في مجلس الدوما الروسي، فلاديمير شامانوف، وجود جهات تبالغ وتتحدث عن قصد، بأن ضحايا روساً سقطوا جراء ضربة بالقرب من دير الزور في سوريا، مشيراً إلى عدم وجود معلومات مؤكدة بذلك.

وكانت صحيفة "Business Insider" الأمريكية نشرت مقطع فيديو للغارة الجوية التي نفذها التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، على قوات النظام.