الكويت والعراق يتفقان على إنشاء ممرّ إقليمي للاتصالات

وقّعت الهيئة العامة للاتصالات الكويتية ووزارة الاتصالات العراقية، الأربعاء، اتفاقية بشأن مشروع الممرّ الإقليمي للاتصالات.

وقال خالد الكندري، نائب رئيس الهيئة الكويتية، في مؤتمر صحفي، إن المشروع هو ربط الكوابل الدولية البحرية بين منطقتي الشرق والغرب، مروراً بالخليج العربي، وانطلاقاً من الكويت ثم العراق إلى تركيا.

وأضاف الكندري، على هامش مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، أن المشروع سيطوّر البُنى التحتية للكويت، ويجعلها مقرّاً عالمياً في مجال الاتصالات، وأنه سوف يوفّر فرص عمل واستثمار للشركات العالمية.

اقرأ أيضاً :

الكويت توقع على مشروع مصفاة "الدقم" في عُمان الخميس

من جانبه قال عماد الشمري، مدير الإدارة القانونية لوزارة الاتصالات العراقية، خلال المؤتمر، إن الاتفاقية تعمل على إنشاء ممرّ إقليمي للاتصالات والتكنولوجيا الحديثة في الشرق الأوسط، مروراً بالعراق.

وتأتي هذه الاتفاقية على هامش مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، الذي افتُتحت أعماله الاثنين.

وتضرّرت البنية التحتية للاتصالات وخدمات الإنترنت في عدد من المحافظات العراقية؛ بسبب المعارك التي دارت بين القوات العراقية وتنظيم الدولة منذ 2014.

وأعلنت بغداد انتصارها على تنظيم الدولة، في ديسمبر، بعدما استعادت القوات العراقية، مدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، أجزاء واسعة من البلاد كان التنظيم يسيطر عليها في منتصف العام 2014.

وإلى جانب الدمار الكبير الذي خلّفته الحرب، فإن النزاع تسبّب بنزوح الملايين، ولا يزال هناك 2.6 مليون نازح يقيمون في مخيمات في مناطق مختلفة من البلاد الغنية بالنفط.

لكن العراق الذي عانى مالياً في السنوات الماضية بسبب تراجع أسعار النفط، يتطلّع إلى طيّ صفحة الحرب هذه، والانطلاق نحو إعادة إطلاق العجلة الاقتصادية، مشرعاً أبوابه أمام الشركات الأجنبية والمستثمرين.