سفينتان بريطانيتان تزوران الكويت لتنفيذ تدريب مشترك

وصلت سفينتان بحريّتان بريطانيتان، الأربعاء، إلى الخليج العربي؛ لإجراء تدريبٍ مشتركٍ مع القوة البحرية الكويتية، وهما من فئة "سانداون وهانت"، متخصّصتان في صيد الألغام.

وذكرت وزارة الخارجية البريطانية، في بيان، أن "الزيارة تُعدّ أساساً لعمليات وزياراتٍ مستقبليةٍ أخرى، سيتبعها المزيد من البرامج التدريبية بين القوات الملكية البحرية البريطانية والقوات البحرية الكويتية، في وقت لاحق من هذا العام، كما أن القوات المسلّحة البريطانية تواصل العمل بشكلٍ وثيق مع نظيرتها الكويتية لدعم الأمن الإقليمي".

وأشار البيان إلى أن "السفينتين هما بلايث، وميدلتون".

وقال قائد سفينة "بلايث"، المقدّم لويس ريي: "إنه لمن دواعي سروري أن نستضيف ضباطاً كويتيين بحريين على متن سفينة صاحبة الجلالة بلايث".

اقرأ أيضاً :

بوتين للملك سلمان: أزمة الخليج تُعرقل مكافحة الإرهاب

و"ميدلتون" هي سفينة بحرية ملكية بريطانية مضادّة للألغام، وقد تم إرسالها إلى الخليج قبل أكثر من سنتين، بعد أن أبحرت من مينائها الرئيسي بورتسموث في شهر نوفمبر 2015.

ودورها الأساسي هو حماية الممرّات البحرية الحيوية، وضمان الدخول إلى قواعد البحار الإقليمية لحماية أمن إمدادات الطاقة على الصعيد العالمي، وكذلك لتوفير أمنٍ شاملٍ في البحر.

وتقوم السفينة بالكشف عن التهديدات الموجودة في قاع البحار، والتحرّي عنها وتدميرها باستخدام جهاز ماسح صوتي عالي الطاقة، ومركبات غواصة تشتغل عن بعد، بالإضافة إلى غواصين.

أما سفينة "بلايث" فهي واحدة من السفن السبع التي تعتبر من فئة "سانداون" المضادّة للألغام، مقرّها في قاعدة كلايد البحرية باسكتلاندا، وقد تم إطلاقها في شهر يوليو 2000.