يونسكو: تعبئة دولية لإعادة الروح التاريخية للموصل

أعلنت منظّمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو"، عزمها العمل على تعبئة دولية لإعادة إحياء الروح التاريخية لمدينة الموصل، شمالي العراق.

جاء ذلك على لسان أودري أزولاي، الأربعاء، المديرة العامة للمنظّمة، في كلمة لها بمؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، الذي اختتم أعماله اليوم.

وقالت: إن "إعادة إحياء روح الموصل هي مبادرة المنظّمة لبرامج تثبيت الاستقرار والانتعاش في العراق".

وأضافت أزولاي: إن "تدمير متحف الموصل من قبل تنظيم الدولة صدم العالم".

وتابعت: إن "مسلّحي داعش صبّوا اهتمامهم على تدمير التراث العراقي، كما نسفوا العديد من المساجد والمعابد والمكتبات في الموصل، علاوة على إغلاقه لشارع النجيفي المعروف عالمياً بتراثه وثقافته".

ومضت المديرة العامة للمنظّمة قائلة: "العراق لن يستعيد إشراقه إلا بالمحافظة على البعد الإنساني عبر التربية والثقافة".

اقرأ أيضاً :

30 مليار دولار تعهّدات المشاركين بمؤتمر إعادة إعمار العراق

وظلّت مدينة الموصل مسرحاً للحرب نحو تسعة أشهر، وشهدت أشرس المعارك على الإطلاق بين القوات العراقية ومسلّحي "داعش"، حتى تم تحريرها بالكامل في يوليو 2017.

وتسبّبت الحرب بتدمير معظم آثار الموصل ونزوح نحو مليون شخص من المدينة، من أصل مليوني شخص قبل بدء الحملة العسكرية، عاد منهم حتى الآن نحو نصفهم إلى منازلهم، بينما تنتشر البقية في محافظات أخرى ومخيمات في محيط المدينة.

ووفق تقديرات الحكومة العراقية، فإن نحو 80% من البنى التحتية لخدمات الكهرباء والمياه والصحة وغيرها لحقها الدمار، إلى جانب آلاف الدور السكنية في الموصل، التي شهدت أشرس المعارك ضد "داعش" بالبلاد.

ويحتاج العراق إلى 88.2 مليار دولار أمريكي لإعادة إعمار المناطق المحرّرة بينها الموصل، وفق تقديرات أعلنها سلمان الجميلي، وزير التخطيط العراقي، الاثنين الماضي.