أمام التغييرات بالبلاد.. علماء السعودية: "اعمل نفسك ميت"

"اعمل نفسك ميت" عبارة اشتهرت عربياً، بعد أن أطلقها الممثل المصري الراحل علاء ولي الدين في فلم "الناظر"، لتكون مضرب مثل وتعبيراً عن حال، تتناقلها الشعوب العربية.

"اعمل نفسك ميت" لسان حال علماء سعوديين، بحسب ما يعبّر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي؛ إذ لم يعد هؤلاء العلماء يعلقون ويبدون آراءهم ويفتون حول التغييرات الكبيرة التي طرأت على المجتمع السعودي، لا سيما أنها تخالف ما يعتقدون به، وما كانوا يعتبرونه مخالفات شرعية ومحرمات.

فالسعودية بدأت تقام فيها الحفلات الغنائية المختلطة، وعروض للأزياء، وستشهد إنشاء دور السينما وعرض الأفلام، وبدأت النساء تدخل الملاعب الرياضية، وسمح لهن بقيادة السيارات، فضلاً عن العديد من التغييرات التي طرأت بشكل سريع على المجتمع، جعلت مسؤولين كباراً في الدولة يبدون اعتراضهم.

اقرأ أيضاً :

الفتوى جاهزة.. هكذا قضى السعوديون "عيد الحب"

أول المعترضين كان مستشار الملك سلمان بن عبد العزيز، أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل، إذ كتب في مقال له نشره موقع إدارة مكة، الأحد (11 فبراير 2018)، وتناقلته وسائل الإعلام المحلية، أعرب فيه عن قلقه على الهوية السعودية.

الفيصل ظهر في مقطع فيديو مصور وهو يتجول في "جوري مول" بمحافظة الطائف، حيث سأل شابين سعوديين يعملان في أحد المحال عن سبب عدم ارتدائهما الزي السعودي، ليؤكدا له أن هذا يأتي تماشياً مع تعليمات الشركة التي يعملان بها.

وتساءل الفيصل في مقاله المعنون بـ"نشوة مواطن.. وعشق وطن": "هل هُزمت الغترة والعقال والثياب أمام السترة وبنطال الاغتراب؟! هل ننشد التطوير.. أم التغيير فقط؟! وهل كل تغيير تطوير؟!".

وفي نهاية المقال قال خالد الفيصل: "إذا خلعنا ملابسنا اليوم تقليداً للغرب.. فماذا سنخلع غداً إذا قدمت الصين من الشرق؟!".

اعتراض آخر صدر من مسؤول سعودي كبير أيضاً، جاء ردّاً من الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة، على إقامة عرض للأزياء في المدينة المنورة، ثاني أقدس مكان عند المسلمين.

إقامة عرض أزياء في "مدينة الرسول" يعتبر تجاوزاً على قدسية المدينة المنورة، وهو ما أكده أمير منطقة المدينة المنورة، الذي طالب الجهات ذات العلاقة بالتحقيق حول هذا الموضوع، وتحديد المخالفات ومحاسبة المتسببين وفق الأنظمة والتعليمات.

دعوة أمير المدينة المنورة للتحقيق بموضوع عرض الأزياء، واعتراض أمير مكة، يحملان إشارة إلى أن جهات حكومية ترفض توجهات يرونها مخالفة للعادات والقيم والشرع، لا سيما أن الرفض يحمل قدراً كبيراً من الأهمية لكونه صادراً عن أميرين من العائلة الحاكمة.

- اعمل نفسك ميت

لكن وبالرغم من هذا لم يصدر عن دعاة وعلماء السعودية أي اعتراض، حتى حين مسّت التجاوزات المدينة المنورة، وهو ما يخالف توجهاتهم وما عُرف عنهم؛ حيث كانت حساباتهم الرسمية، في السابق، تعجّ بالرفض حين يتم طرح موضوع يتحدث عن السماح بإقامة حفلات فنية، أو افتتاح دور سينما أو السماح للنساء بالقيادة، وغيرها من المواضيع الممنوعة والمحرمة في المملكة.

"اعمل نفسك ميت" عبارة أصبح يطلقها نشطاء على علماء الدين والدعاة؛ بسبب عدم اهتمامهم بقضايا مهمة أصبحت حديث وسائل الإعلام العالمية، ومواقع التواصل، بل وتكون باستمرار وسوماً (هاشتاغات) بارزة تشهد تفاعلات واسعة.

الدعاة والعلماء في السعودية صمتوا أيضاً أمام قضايا خطيرة أخرى، منها قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"، ونقل سفارة بلاده إليها، واعتقال دعاة وعلماء سعوديين من أبرزهم الشيخ سلمان العودة.

ولم يجد نشطاء من تعبير يتناسب مع واقع حال علماء السعودية، الذين صمتوا أمام هذه التغييرات والمواضيع الخطيرة سوى وصفهم بعبارة "اعمل نفسك ميت"، فيما تتحدث أوساط المتابعين للشأن الداخلي السعودي، عن رعب يدب في قلب أي محاول لرفض سياسات بلاده "الانفتاحية"، حيث يكون الحبس والتغييب مصيراً منتظراً.