• العبارة بالضبط

السعودية توقف 14 وافداً واجهوا سياسة "التوطين" بالعمل سراً

أعلنت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية، الخميس، أنها ألقت القبض على 14 وافداً اضطرتهم سياسة "توطين الوظائف" إلى العمل سراً في مخبأ بالعاصمة الرياض.

وذكر فرع الوزارة بالرياض، في بيانٍ، أن فرق التفتيش "اكتشفت مخبأً سرياً لصيانة الجوالات، تديره عمالة وافدة، خلال حملةٍ استهدفت أحد مجمعات الاتصالات شمال المدينة".

وقال مساعد مدير عام فرع الوزارة بالرياض، أحمد المطوع: "فرق التفتيش لاحظت خلال الحملة وجود نافذةٍ صغيرة في أحد المحلات، وبعد الدخول إلى الموقع تبين وجود 14 وافداً يعملون في مجال صيانة الجوالات، ووجود مستودعٍ كبيرٍ يضم قطع الغيار".

وأضاف: "أحد الوافدين كان يعمل أمين صندوقٍ، وآخر يعمل مشرفاً".

اقرأ أيضاً :

اليمنيون في السعودية.. بطالة على رصيف الغربة

يأتي لجوء العمالة الوافدة للعمل سراً بعد سلسلة قرارات اتخذتها المملكة ضيقت الخناق على العمال الأجانب، الذين يشغلون قطاعاً واسعاً داخل البلاد، بهدف توطين الوظائف.

ويبلغ عدد الوافدين في المملكة 12.2 مليون نسمة، وهو ما يمثل نحو 37% من إجمالي عدد السكان، وفق هيئة الإحصاء العامة في السعودية.

وطبقت السلطات رسوماً مالية على المرافقين والمرافقات للعمالة الوافدة، من يوليو 2017، بواقع 100 ريال شهرياً لكل مقيم، ليصبح المبلغ سنوياً 1200 ريال، وتضاعف المبلغ بدءاً من يوليو 2018، ويستمر بالزيادة حتى يصل إلى 400 ريال في الشهر لكل فرد، بمجموع 4800 ريال في السنة، بحلول يوليو 2020.