• العبارة بالضبط

واشنطن تايمز: هل يمنح السيسي سيناء للفلسطينيين لإقامة دولتهم؟

سلّطت صحيفة "الواشنطن تايمز" الأمريكية الضوء على صفقة القرن التي يسعى إليها الرئيس دونالد ترامب، وتتضمّن إقامة دولة فلسطينية على شبه جزيرة سيناء المصرية، متسائلة ما إذا كان الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، سيقبل بذلك أو سيكون قادراً على تنفيذه.

وتعود الصحيفة إلى العام الماضي، عندما خرج الآلاف من المصريين للشوارع رافضين قرار السيسي منح جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر للسعودية.

ولكن هذا الاحتجاج النادر في ظلّ القمع الذي يمارسه الرئيس المصري ضد معارضيه السياسيين سيكون لا شيء؛ وذلك بالقياس مع أي خطوة قد يُقدم عليها السيسي بمنح جزء من شبه جزيرة سيناء للفلسطينيين لإقامة دولتهم عليها مقابل تخلّيهم عن أجزاء من الضفة الغربية للمستوطنيين اليهود، وهي التي يتردّد أنها جزء من صفقة القرن الأمريكية.

المنسّق العام لقبائل شمال سيناء، نعيم جبر (50 عاماً)، يُعرب للصحيفة عن رفضه لمثل هذا المقترح، ويقول إن تجمّعهم القبلي الذي يضمّ 11 عشيرة يبلغ تعدادها 400 ألف شخص لا يتنازلون عن أرضهم.

ويضيف جبر: "إنها أرض أجدادنا (..) يمكن للاجئين الفلسطينيين أن يعيشوا في الأردن، هذا هو الحل الذي لن يزعج أو يقوّض وجود القبائل المصرية في سيناء"، مبيّناً أن "غياب التنمية الحقيقية أسهم في وجود وتوسّع داعش، الذي نجح بتجنيد المواطنين المهمّشين الذين عانوا على مرّ السنين".

اقرأ أيضاً :

تزامناً واللقاءات السرية مع الرياض.. نتنياهو يؤكد التقارب

مقايضة سيناء هي واحدة من الأفكار التي أشار إليها الصحفي مايكل وولف، في كتابه النار والغضب، والتي قال إن "إدارة ترامب تعمل عليها كجزء من صفقة القرن".

وتقع شبه جزيرة سيناء في موقع تاريخي بين مصر وفلسطين، وتضمّ حالياً منتجعات على الساحل الجنوبي الذي تغمره الشمس، وأيضاً يوجد بالمناطق الوعرة منها تنظيم الدولة، والتي تحوّلت إلى ساحة معركة مفتوحة بين الجيش المصري و"داعش".

وكان تنظيم الدولة في سيناء أعلن تبنّيه لحادثة سقوط طائرة الركاب الروسية، في أكتوبر من العام 2015، وهو الهجوم الذي أدّى إلى مقتل 224 شخصاً، وضرب سوق السياحة المصرية، الذي يعتبر واحداً من أكبر موارد الاقتصاد المصري.

ظهور "داعش" في هذه المدينة المصرية أسهم في زيادة التنسيق بين الجيش المصري والاحتلال الإسرائيلي، بما في ذلك تحرّكات مشتركة لتدمير أنفاق الإمدادات من وإلى مدينة غزة المحاصرة.

وعلى الرغم من أن معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية تعود إلى أيام الرئيس أنور السادات، فإن التعاون المباشر بين البلدين بقي محل إثارة للجدل.

ويقول مهند صبري مؤلّف كتاب "سيناء.. عماد مصر، حياة غزة، كابوس إسرائيل: "إن المئات من المدنيين قُتلوا، بينهم نساء وأطفال، ودُمّرت البنى التحتية من قبل الجيش المصري، بالإضافة لتدمير المئات من الأشجار المثمرة في مزارع يملكها السكان المحليون".

وعلى الرغم من الانتقادات التي توجه للسيسي بسبب ملفه في مجال حقوق الإنسان، فإن إعادة انتخابه في الانتخابات الرئاسية المقرّرة مارس الجاري أمر مُسلّم به، فهو وزير الدفاع الذي قاد انقلاباً على الرئيس المنتخب، محمد مرسي، عام 2013، وشنّ بعد ذلك حمل موسّعة لقمع معارضيه.

وتُعدّ شبه جزيرة سيناء منطقة مهمة لخطط السيسي الرامية لتنشيط الاقتصاد، فمصر تتعامل مع "إسرائيل" وقبرص عبرها، ومن ثم فإنها تحتاج إلى مناطق آمنة، خاصة مع تنامي الحديث عن وجود مخزونات غازيّة في منطقة شرق البحر المتوسّط، تصل إلى نحو 120 تريليون قدم مكعب.

تقول غيلا غمليل، وزيرة "المساواة الاجتماعية" لدى الاحتلال، لصحيفة "إسرائيل"، إنها تفضّل إقامة دولة فلسطينية في سيناء بدلاً من التفكير بإقامة دولة بين إسرائيل والأردن. وبيّنت أنه "إذا كان لا بد من إقامة دولة فلسطينية فعلية فإن هذا سيكون مشكلة إقليمية ليس فقط بالنسبة إلى إسرائيل".