• العبارة بالضبط

بلجيكا تسحب من السعودية إدارة المسجد الكبير

أعلن وزير العدل البلجيكي، كوين غينز، أن حكومة بلاده قرّرت إلغاء اتفاق يفوّض السعودية بإدارة المسجد الكبير في بروكسل، وبهذا تستجيب الحكومة البلجيكية لإحدى توصيات لجنة تحقيق برلمانية.

وأضاف الوزير البلجيكي، الجمعة، أن مجلس الوزراء قرّر إلغاء اتفاق أُبرم في العام 1969، يتيح للمركز الإسلامي والثقافي ببلجيكا، التابع لرابطة العالم الإسلامي (مقرّها في جدة) إدارة المسجد الكبير ببروكسل لمدة 99 عاماً، بحسب وكالة "فرانس برس".

وجاء قرار الحكومة البلجيكية بشأن المسجد الكبير تنفيذاً لإحدى توصيات لجنة تحقيق في البرلمان، التي أُنشئت في أعقاب اعتداءي 22 مارس 2016، اللذين تبنّاهما تنظيم الدولة، وأسفرا عن مقتل 32 شخصاً ببروكسل.

اقرأ أيضاً :

بلجيكا تبدأ تنفيذ برامج للحد من التطرف

وذكرت اللجنة النيابية البلجيكية، في تقرير نُشر في أكتوبر 2017، أن المركز الثقافي الإسلامي المسؤول عن إدارة المسجد يعمل على نشر أفكار متطرّفة، على حدّ وصفها.

ويقع المسجد في وسط الحي الأوروبي ببروكسل، وهو أحد رموز الإسلام في بلجيكا.

وأمهلت سلطات بروكسل المركز الثقافي والإسلامي سنة لإخلاء مبنى المسجد الكبير، ما يتيح تشكيل "بنية جديدة تجمع الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا وجالية محلية" لتولّي إدارة المسجد الكبير.

وأضاف وزير العدل البلجيكي أن حكومته "تأمل في تحقيق تعدّدية وشفافية داخل المسجد الكبير، الذي سيكون على إدارته طلب اعتراف من قبل الدولة، واحترام قوانين وتقاليد بلدنا".

وسبق لصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية أن قالت إن تقرير لجنة التحقيق النيابية البلجيكية أوصى الهيئة الدينية لمسلمي بلجيكا بتولّي الإشراف على المسجد الكبير، حتى يتم الاعتراف به رسمياً وتمويله من السلطات البلجيكية.