مصر.. قتيلان في محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية

قُتل شرطيان مصريان، وأُصيب 5 آخرون، السبت، في تفجير استهدف مسؤولاً أمنياً كبيراً بمحافظة الإسكندرية شمالي البلاد.

وقالت وزارة الداخلية المصرية إنه تم استهداف موكب مدير أمن الإسكندرية اللواء مصطفى النمر، بعبوة ناسفة خلال مروره بمنطقة سيدي جابر، ما أدّى إلى مقتل شرطيان وإصابة 5 أشخاص.

وأوضحت الوزارة في البيان أن "عبوة ناسفة موضوعة أسفل إحدى السيارات، على جانب الطريق بشارع المعسكر الروماني، انفجرت أثناء مرور مدير أمن الإسكندرية".

وقالت صحيفة الأهرام الحكومية إن القتيل هو سائق سيارة الحراسة المرافقة لمدير الأمن ويدعى علي جلال، وإن المصابين أربعة بينهم ثلاثة عسكريين، ومجند واحد، حالته خطيرة، في حين أفادت مصادر إعلامية بارتفاع عدد القتلى إلى اثنين والجرحى إلى خمسة.

وعلى الفور فتح النائب العام، نبيل صادق، تحقيقات في الحادث، بحسب صحف محلية.

ونقلت صحيفة اليوم السابع المحلية عن شريف وديع، مستشار وزير الصحة للطوارئ، قوله إنه تم نقل المصابين إلى مستشفى مصطفى كامل، والجثة إلى مشرحة كوم الدكة.

اقرأ أيضاً :

صمت انتخابي في رئاسيات مصر التي ينافس السيسي بها نفسه

وتخوض القوات الحكومية المصرية منذ 9 فبراير الماضي عملية عسكرية شاملة في عدد من مناطق البلاد بينها سيناء؛ لتحييد الجماعات التي تصفها بـ"الإرهابية".

ويأتي التفجير قبل يومين من اقتراع المصريين في الداخل بالانتخابات الرئاسية، والإدلاء بأصواتهم في انتخابات رئاسية محسومة سلفاً للرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي يُتوقع أن يُعاد انتخابه لولاية ثانية مدّتها أربع سنوات، وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

والخميس الماضي، رفعت وزارة الداخلية المصرية حالة التأهب إلى الدرجة القصوى، استعداداً لتأمين الانتخابات التي ستجري في 26 و27 و28 من الشهر الجاري، وقالت إنها مستعدة لمواجهة كل ما يهدف لتعطيل العملية الانتخابية.

وشهدت الشهور القليلة الأخيرة تراجعاً ملموساً للعمليات الإرهابية التي ارتفعت بشكل كبير أواخر العام الماضي، وأودت بحياة عشرات من رجال الشرطة والجيش.