اتصال بين أمير قطر وأردوغان لبحث العلاقات والقضايا الإقليمية

بحث أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هاتفياً الثلاثاء، العلاقات الثنائية والمسائل الإقليمية.

وقالت وكالة الأنباء القطرية: إنه "تم خلال الاتصال استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وسبل دعمها وتطويرها، إضافة إلى مناقشة آخر تطورات الأوضاع في المنطقة".

جاء اتصال أردوغان بالشيخ تميم بعد استقباله في وقت سابق وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في العاصمة التركية أنقرة، حيث بحث معه سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، والتي شهدت ازدهاراً وقوة خصوصاً عقب حصار قطر والأزمة الخليجية، ووقوف أنقرة إلى جانب الدوحة.

تأتي هذه التطورات بعد يوم من إعلان وزارة الدفاع القطرية اختتام قواتها المسلحة مناورات "عرين الأسد" بالمشاركة مع نظيرتها التركية، والتي نظمت من 14 وحتى 22 من مارس الجاري.

وقال بيان للوزارة القطري إن التمرين "هدف إلى تفعيل منظومة القيادة والسيطرة، وتدريب هيئة الركن وتعزيز التعاون والتخطيط المشترك مع القوات التركية من جهة، والجهات الأمنية ومؤسسات الدولة من جهة أخرى، بالإضافة إلى تفعيل دور الإعلام ومقاومة الحرب النفسية".

اقرأ أيضاً :

تركيا تعلن عن شراكة جديدة مع قطر بمجال "الأمن السيبراني"

وتشهد العلاقات القطرية - التركية تكاملاً وتنسيقاً على كل الأصعدة، انطلاقاً من الرؤى المشتركة للبلدين لمجمل القضايا العربية والإقليمية والدولية، الأمر الذي انعكس إيجاباً على حجم التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي المثمر والبناء.

وترتبط قطر وتركيا بعلاقات اقتصادية وتجارية وثيقة انعكست إيجابياً على حجم التبادل التجاري، الذي بلغ خلال عام 2017 نحو 4.9 مليارات ريال (1.342 مليار دولار).

وجرى مؤخراً إعلان اعتزام قطر استثمار مبلغ 19 مليار دولار في تركيا خلال عام 2018.

يشار إلى أنه عقب اندلاع الأزمة الخليجية في يونيو الماضي تعززت العلاقات بين البلدين لا سيما العسكرية، كما وضعت قطر قواتها المسلحة في حالة تأهب قصوى، وحذرت دول الحصار الخليجية الثلاث (السعودية، والإمارات، والبحرين) من أنها ستستهدف أي قطعة بحرية تابعة لها حال دخولها مياهها الإقليمية، كما سارعت لإبرام اتفاقات كبيرة لتعزيز قدراتها العسكرية.