• العبارة بالضبط

رغم الحظر.. مئات المصريين إلى القدس للاحتفال بعيد الفصح

غادر 433 مسيحياً مصرياً القاهرة، الأحد، متوجّهين إلى مدينة القدس عبر تل أبيب؛ للاحتفال بعيد القيامة (الفصح) وزيارة الأماكن المقدسة.

وقال مصدر في مطار القاهرة الدولي، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلّية بينها موقع صحيفة "أخبار اليوم" (رسمية)، إن المسافرين المسيحيين وصلوا إلى مطار القاهرة الدولي وسط إجراءات أمنية مشدّدة، وأنهى فريق أمني إجراءات سفرهم على متن طائرتين تابعتين لـ "إير سيناء"، وهي شركة مصرية تنظّم رحلات مباشرة إلى تل أبيب.

وأضاف أن هؤلاء المسيحيين يتوجّهون من تل أبيب إلى مدينة القدس للاحتفال بعيد القيامة، الأحد، ومن المقرّر أن تشهد الساعات القادمة انطلاق ثلاث رحلات أخرى إلى تل أبيب.

وتحيي الطوائف المسيحية التي تعتمد التقويم الغربي، الأحد، عيد القيامة، بينما تحييه الطوائف التي تتبع الشرقي في 8 أبريل الجاري.

ومن المقرّر أن تُسيّر "إير سيناء" 26 رحلة من مطار القاهرة إلى مطار بن غوريون في تل أبيب، لنقل نحو 4700 مسيحي لحضور عيد القيامة في القدس، والقيام بجولات سياحية في الأماكن المقدسة بمدينة بيت لحم وكنيسة القيامة.

اقرأ أيضاً :

إصابة أكثر من 100 فلسطيني في ثالث أيام مسيرة العودة

ويتوافد هذه الأيام على القدس حجّاج مسيحيون من أنحاء العالم للمشاركة في عيد القيامة وزيارة الأماكن المقدسة.

وعيد القيامة هو المناسبة الأبرز كنسياً مع عيد الميلاد، ويرمز إلى قيامة السيد المسيح من بين الأموات بعد ثلاثة أيام من دفنه عقب صلبه، بحسب المعتقدات المسيحية.

وبعد عام من توقيع مصر ودولة الاحتلال الإسرائيلي اتفاقية السلام، قرّرت الكنيسة الأرثوذكسية (أعلى هيئة دينية للكنيسة)، في 26 مارس 1980، حظر سفر أتباع الكنيسة إلى القدس ما دامت تحت الاحتلال الإسرائيلي، وذلك دعماً للقضية الفلسطينية، لكن وقعت خروقات لهذا القرار.

ولا يوجد مثل هذا الحظر في الكنيستين الكاثوليكية والإنجيلية بمصر. ولا يتوفّر إحصاء رسمي بعدد المسيحيين في مصر، في حين أفادت تقديرات كنسية عام 2015 بأن عددهم بلغ نحو 15 مليوناً من إجمالي عدد سكان البلاد في الداخل والخارج، الذي بلغ آنذاك 94 مليوناً.