• العبارة بالضبط

الأمم المتحدة توجه نداء لإغاثة اليمن بـ3 مليارات دولار

طلبت الأمم المتحدة من المانحين، اليوم (الثلاثاء)، ثلاثة مليارات دولار تقريباً لإغاثة نحو 13 مليون شخص بحاجة ماسة للمساعدة في اليمن، الذي تمزقه الحرب.

وأطلق الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، نداء التمويل في مؤتمر بجنيف يهدف إلى جمع 2.96 مليار دولار (2.4 مليار يورو) لليمن هذا العام.

والعام الماضي ناشدت الأمم المتحدة أعضاءها جمع 2.5 مليار دولار لليمن، تم تجميع 73% منها. لكن الأزمة الإنسانية تفاقمت في دولة تشهد منذ 2015، تدخلاً عسكرياً بقيادة السعودية ضد الحوثيين الذين سيطروا على العاصمة، وبهدف إعادة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى السلطة.

اقرأ أيضاً:

وفاة 84 يمنياً وإصابة 1516 آخرين بالدفتيريا

وقال غوتيريش: إن "اليمن يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم"، واصفاً الوضع بأنه "كارثي". واستدرك: "لكن بدعم دولي، يمكننا ويتعين علينا أن نحول دون أن تصبح هذه البلاد مأساة طويلة الأمد".

وبحسب الأمم المتحدة، يواجه 8.4 ملايين شخص شبح المجاعة في اليمن، حيث تعد واردات الأغذية ضرورية لحياة المواطنين.

وأغلقت السعودية وحلفاؤها الحدود البرية والبحرية والجوية لليمن العام الماضي؛ رداً على هجوم صاروخي للحوثيين، تم اعتراضه قرب الرياض.

وقال غوتيريش: "يجب أن تتمكن الطواقم الإنسانية من الوصول إلى الأشخاص الأكثر احتياجاً دون شروط".

وأضاف: "يجب أن تبقى الموانئ كافة مفتوحة أمام الشحنات الإنسانية والتجارية والأدوية والوقود الضروري لتسليمها".

وقُتل نحو 10 آلاف يمني وجُرح 53 ألفاً آخرين منذ أن بدأ التحالف بقيادة السعودية تدخُّله في اليمن.

ويأتي نداء جمع الأموال، بعد يوم على مقتل أطفال في ضربة جوية على ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون.

ووصفت الأمم المتحدة الحادثة بأنها "بين أكثر الهجمات دموية والتي تطول الأطفال منذ التصعيد الذي شهده النزاع اليمني في مارس 2015".

والتحالف هو القوة الوحيدة التي تشن غارات جوية على أراضٍ يسيطر عليها الحوثيون، حيث أقر في الماضي بأن غارات نفذها أسفرت عن سقوط ضحايا مدنيين بـ"الخطأ".