• العبارة بالضبط

نائب أردني يطالب بموقف إسلامي من تصريح بن سلمان حول "إسرائيل"

استهجن النائب الأردني موسى هنطش، تصريح ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، حول أحقية "إسرائيل" بإقامة دولة قومية لهم على أرض فلسطين، مؤكداً أن هذا الموقف لا يمثل رأي غالبية الشعب السعودي المعروف برفضه للاحتلال الإسرائيلي.

وقال هنطش لـ"الخليج أونلاين": "أستغرب جداً هذا التصريح الذي لا ينم عن العقلية السائدة في المملكة العربية السعودية"، مبيناً أنه عضو في لجنة أخوّة أردنية سعودية، ولم يسمع بمثل هذه التصريحات من قبل، سواء كان ذلك من السفير السعودي أو من قيادات المملكة.

وأشار النائب الأردني إلى أن السعودية لطالما احتضنت الفلسطينيين في كل أطيافهم، من محمود عباس وحتى خالد مشعل.

اقرأ أيضاً :

"واشنطن بوست": السعودية تستعد لتعاون أعمق مع "إسرائيل"

وتابع مستهجناً أن "هذا التصريح خارج عن المألوف، وليس من منهج الحكم السعودي أو شعب المملكة"، وأن "التاريخ السعودي أصيل"، مشدداً على أن السعودية تعد "آخر معقل للأمة".

كما أشار إلى أن الجهة الوحيدة الصامدة حتى الآن في وقوفها بجانب القضية الفلسطينية هي الأردن، مؤكداً وقوف النواب الأردنيين والشعب مع موقف المملكة.

النائب الأردني ذكر لـ"الخليج أونلاين" أنه خلال دراسته للهندسة في السعودية، عرف أن الشعب السعودي مع القضية الفلسطينية وفلسطين وشعبها، وأنه ليس بالعقلية التي تؤمن بحق الاحتلال بإقامة دولة له، مؤكداً أن هذا ليس صحيحاً.

"السعودية طوال تاريخها هي قائد لدعم القضية الفلسطينية، ومعها جميع دول الخليج"، وفق هنطش.

وطالب النائب الأردني بموقف عربي وإسلامي من تصريحات بن سلمان هذه بشأن العلاقات مع إسرائيل وأحقيتها بإقامة دولة على أرض فلسطين، وقال: "الأصل أن تتدخل جامعة الدول العربية والمؤتمر الإسلامي في الأمر".

وخلّفت تصريحات بن سلمان حول القضية الفلسطينية، واعترافه بوطن لـ"إسرائيل" على أرض فلسطين، صدمة، وسط اتهامات وتحذيرات من الدور "المشبوه" الذي تقوم به الرياض لتصفية القضية وشرعنة الاحتلال ضمن مخطط "صفقة القرن".

وصرح ولي العهد السعودي لمجلة "ذا أتلانتيك" الأمريكية، أن "الشعب اليهودي له الحق في العيش بدولة قومية أو في جزء من موطن أجداده على الأقل، وأن كل شعب في أي مكان له الحق بالعيش بسلام".

وأضاف، في حديثه الذي نشر الاثنين (2 أبريل 2018)، أن لـ"الفلسطينيين والإسرائيليين الحق في امتلاك دولتهم الخاصة، لكن بذات الوقت يجب أن يكون لدينا اتفاق سلام لضمان الاستقرار للجميع ولإقامة علاقات طبيعية".

وشدد على أن بلاده "ليس لديها مشكلة مع اليهود"، قائلاً: "نبينا محمد تزوج امرأة يهودية، جيرانه كانوا يهوداً، ستجد الكثير من اليهود في السعودية قادمين من أمريكا وأوروبا".