• العبارة بالضبط

نزاع ترامب مع الصين يهوي بالعملات العالمية

شهدت أسواق العملات المالية توتراً، اليوم الأربعاء، في الوقت الذي بدا فيه أن المستثمرين غير قادرين على رسم صورة واضحة بخصوص تداعيات النزاع التجاري الصيني-الأمريكي.

وبحسب "رويترز" ألقت تلك التوترات بظلالها على انتعاش أسواق الأسهم الأمريكية، وأدت إلى عزوف واسع عن تكوين مراكز جديدة في الأصول عالية المخاطر.

وفي أسواق العملات انخفض الدولار، حيث راهن بعض المتعاملين على أن رسوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على السلع الصينية ورد بكين سيلحقان الضرر بالعملة الأمريكية، في حين بدا آخرون واثقين من إمكانية احتواء الخلاف.

وانخفض مؤشر الدولار 0.1 بالمئة إلى 90.102، كما تراجع اليورو 0.1 بالمئة مقابل العملة الأمريكية إلى 1.2264 دولار.

كما عادت الليرة التركية إلى الانخفاض مقابل الدولار باتجاه مستويات الـ4.00، حيث وصلت إلى 4.0156، متأثرة بالنزاع الأمريكي-الصيني.

وهبط الوون الكوري الجنوبي 0.5 بالمئة، ليصل إلى 1058.57 وون للدولار الواحد.

اقرأ أيضاً :

واشنطن تعتزم فرض جمارك على واردات صينية بـ50 مليار دولار

وكانت الولايات المتحدة قد أكدت، أمس الثلاثاء، أنها ستفرض رسوماً جمركية بنسبة 25% على نحو 1300 من المنتجات ذات المنشأ الصيني، في سعي منها لإجبار بكين على تغيير ممارساتها للملكية الفكرية.

والقائمة المعلنة من قبل واشنطن تستهدف قطاعات الدفاع، والطيران الصينية والفضاء، وتكنولوجيا المعلومات، والنقل، والكيماويات، والأجهزة الطبية، وتعتبر الجزء الأول من التدابير الأمريكية ضد ممارسات الملكية الفكرية للصين.

ومن المنتظر، رداً على تلك القائمة، أن تنشر الصين خلال الأيام القليلة المقبلة قائمة مماثلة، بحسب بيان شدد على أن الصين مستعدة لاتخاذ جميع التدابير الممكنة، بموجب المعايير المتعلقة بقانون التجارة.

ولفت البيان الصيني إلى أن هذا التصرف الذي قامت به واشنطن "تناسى" المصالح المشتركة بين البلدين، والعلاقات التجارية الثنائية التي يبلغ عمرها 40 عاماً.

بدوره قال الناطق باسم الخارجية الصينية، لو قانغ، إن بلاده تدين القرار بشدة.

وأشار بيان صادر عن مكتب الممثل التجاري الأمريكي، إلى أن المنتجات الصينية المستهدفة من الرسوم غالبيتها "غير استهلاكية" وتمثل واردات سنوية قيمتها نحو 50 مليار دولار.

وفي مارس الماضي، كلف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مكتب الممثل التجاري لبلاده، بتحديد قائمة بالرسوم الجمركية الإضافية على السلع الصينية، كما وجّه وزير الخزانة ستيفن منوشين، بوضع قائمة بالقيود على الاستثمار الصيني.