شاهد: الكلباني يشرعن بطولة "البلوت" وردود غاضبة تلاحقه

أضاف الداعية السعودي البارز عادل الكلباني صفة شرعية للعبة المعروفة عالمياً بلعبة الورق أو الشدة أو الكوتشينة، وسعودياً بـ"البلوت" والتي ظلت محرمة عقوداً طويلة في المملكة.

ومنذ أمس (الأربعاء)، تناقلت وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي حضور الشيخ الكلباني افتتاح أول بطولة رسمية للعبة البلوت، وتحدثه عن هذه اللعبة مبيحاً إياها، وحاثاً ممارسيها على "التنافس الشريف".

الكلباني، الذي نشر، الأربعاء، صورة له على حسابه الرسمي بـ"تويتر"، في أثناء زيارته للبطولة. قال في مقطع فيديو تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي، إنه ليس خبيراً في لعبة البلوت والألعاب الأخرى الجديدة، ولا يعرف سوى لعب قديمة تدعى "الشيبة".

وتمنى الكلباني للمشاركين في البطولة التوفيق، وأن يكون التنافس بينهم "شريفاً مع روح رياضية بعيداً عما يشوشه شرعاً وعقلاً وأخلاقاً"، على حد وصفه.

الكلباني أضاف أن التنافس الرياضي مطلوب دائماً، لكن يجب أن يكون داخل الحلبة أو الملعب فقط، دون حقد أو بغضاء. وأكد أنه إذا كان التشجيع أو اللعب في حدود الحلبة فلا شيء يمنع ذلك.

وأشار إلى ما تجنيه البلوت من أرباح مالية، مبيناً: "الآن في هذا الزمن، زمن الدراهم، تمنيت أن أعرف بلوت".

وتعتبر البلوت، حتى قبل إقامة البطولة، محرمة وممنوعة في السعودية، وتمارَس بشكل غير علني، وتحظى بشعبية كبيرة بين السعوديين.

الكلباني عاد وذكر مرة أخرى، خلال مقابلة مع قناة "الإخبارية" السعودية، ليبدي رغبته في تعلم هذه اللعبة؛ لما فيها من أرباح مالية.

وأكد أنه حضر إلى البطولة بدعوة من هيئة الرياضة، وجدد تأكيده أن البلوت تدخل ضمن اللهو غير المحرم.

حضور الكلباني، الداعية السعودي المعروف، هذه البطولة، وقوله بجواز ممارسة اللعبة، أثار استياء سعوديين، أبدوا استغرابهم من تحوّل الشيخ الكلباني إلى صف مشجعي ممارسة هذه اللعبة.

أحد المغردين يرى أن الكلباني بعيد عن الإفتاء؛ لكونه إمام مسجد، وأن إفتاءه في مسألة لعبة البلوت هو من باب الخوض في "التفاهات".

مغرد آخر أبدى استغرابه من تبدل أحوال الناس، مستشهداً بحديث نبوي عن تغيّر حال المسلم، في إشارة إلى الشيخ الكلباني.

اقرأ أيضاً:

"البلوت".. حرّمتها السعودية بالأمس فحوَّلها "الانفتاح" لبطولة مليونية

وعم استياء واضح أبداه مغردون، إزاء مشاركة الكلباني في البطولة، وإباحته ممارسة اللعبة.

وتساءل الشريف موسى الصعب: "إن كان هذا طريق أهل الجنة، فأين طريق أهل النار؟!"، رداً على صورة الكلباني في أثناء حضوره البطولة.

مغرد آخر ذَكّر بحديث نبوي، يتحدث عن عظمة حال حامل القرآن وأن عليه تجنب اللهو تعظيماً لحمله القرآن.

يُذكر أن بطولة المملكة للبلوت انطلقت في الرياض الأربعاء، على كأس الهيئة العامة للرياضة في مركز "أبكس" للمؤتمرات والمعارض، والصالة الخضراء بمجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي، وتستمر حتى يوم الأحد، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية (واس).

ويشارك في هذه البطولة 12288 لاعباً، تم اختيارهم بنظام إلكتروني عشوائي، من أصل ما يزيد على 80 ألفاً تقدموا بطلب التسجيل.

وحظيت منافسات اليوم الأول بحضور ومشاركة عدد من المشاهير ونجوم كرة القدم القدامى، حيث أقيمت فيما بينهم عدة تحديات على هامش هذه البطولة، وشهدت أيضاً مشاركة أصغر لاعب في البطولة، هو عيد بن دخيل الله العتيبي ( 14 سنة)، الذي تأهل مع والده إلى الجولة الثانية.

يُذكر أن الجوائز المالية المرصودة لهذه البطولة تبلغ مليون ريال سعودي، لأصحاب المراكز الأربعة الأولى، وتأتي إقامتها امتداداً للأحداث الرياضية التي تقيمها الهيئة العامة للرياضة في الآونة الأخيرة.

ولم تكن هذه هي البطولة الأولى التي تُحدث جدلاً واسعاً بالسعودية، في عهد الملك سلمان وولي عهده؛ إذ نظمت الهيئة العامة للرياضة "كأس الملك سلمان للشطرنج"، أواخر ديسمبر الماضي، رغم أن اللعبة "محرمة" في البلاد؛ وفقاً لفتوى سابقة صادرة عن مفتي السعودية، الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، والتي وصف فيها رياضة الشطرنج بأنها "عمل من أعمال الشيطان، وممنوعة في الإسلام".

وتشهد السعودية تغييرات اجتماعية "دراماتيكية" غير مسبوقة؛ تزامناً مع "رؤية 2030"، التي تستند إلى تنويع مصادر الدخل بعيداً عن النفط، وتحديداً منذ إزاحة الأمير محمد بن نايف وتولّي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد بالسعودية.