هكذا احتجّ خطباء تعز على "اغتيالات الإمارات"

وضع عدد من خطباء المساجد في مدينة تعز، جنوبي اليمن، أشرطة لاصقة على أفواههم لدقائق مع بدء موعد خطبة الجمعة؛ احتجاجاً على تنامي حالات اغتيال خطباء المساجد.

وتظاهر المئات في المدينة عقب صلاة الجمعة للتنديد باغتيال خطباء المساجد والنشطاء، وردّد المتظاهرون الذين جابوا عدداً من الشوارع وصولاً إلى مبنى المحافظة هتافات تندّد بحوادث الاغتيال، وتطالب الأجهزة الأمنية بالقبض على الجناة، وكشف من يقف وراءها، بحسب شبكة الجزيرة الإعلامية.

وطالب المتظاهرون أيضاً بالقبض على منفّذي الاغتيال الذي تعرّض له خطيب مسجد العيسائي، الشيخ عمر دوكم، وزميله رفيق الأكحلي، يوم الجمعة الماضي.

اقرأ أيضاً :

الأمم المتحدة: طفل يموت كل 10 دقائق في اليمن

ويوم أمس الجمعة، اتّهم مسؤول أمني كبير في عدن (جنوب)، الإمارات بالتورّط في موجة قتل واعتداءات ضد علماء الدين.

وأثارت هذه الموجة حالة من الفزع والاضطراب في البلاد، ما تسبّب في تقديم عدد من أئمة المساجد استقالاتهم ومغادرة عشرات منهم البلاد.

من جهته دعا الباحث اليمني المختصّ في العلاقات الدولية، عادل المنسي، الحكومة اليمنية لنقل ملفّ الاغتيالات التي تمارسها الإمارات إلى المنظمات الدولية.

وقال إن الإمارات تتبع سياسة ممنهجة في عمليات الاغتيال، وهذا معروف لدى اليمنيين والحكومة ومسؤولين رفيعين، وأوضح أن الأذرع الأمنية للإمارات اغتالت عشرات الخطباء والأئمة والقادة العسكريين.

يُشار إلى أنه منذ مارس 2015، يشهد اليمن قتالاً بين القوات الحكومية مدعومة من تحالف تقوده السعودية، وبين مسلّحي الحوثي، الذين يسيطرون على عدة محافظات -بينها العاصمة صنعاء- منذ سبتمبر 2014.

وأدّت الحرب إلى مقتل وإصابة عشرات الآلاف من المدنيين، فضلاً عن تشريد نحو ثلاثة ملايين آخرين، وفق تقارير أممية.