• العبارة بالضبط

"اكتئاب الربيع".. شعور عكسي يطغى على جمال الطقس وحيويته

بعد أشهر الشتاء الأربعة التي تغيب فيها أشعة الشمس ويطول ليلها، يأتي الربيع بأزهاره وأمراضه، ما يصدم البعض، مُشكّلاً لديهم حالة من الاضطراب العكسي، والتي قد تؤدي إلى اكتئاب!

shutterstock_1023301720

فعلى الرغم من احتفاء الكثيرين بالربيع، فإن غيرهم يصابون بـ"الاضطراب العكسي"، أو "الاضطرابات العاطفية الموسمية" خلال الانتقال من فصل الشتاء للربيع، وهو نوع معين من الاكتئاب يمثل نحو 1/10 من حالات الاكتئاب العامة، وفقاً للتحالف الوطني الأمريكي للأمراض العقلية.

shutterstock_1020594442

- تغير الساعة البيولوجية

ويتأقلم جسم الإنسان وساعته البيولوجية خلال الشتاء مع الليل الطويل، وغياب الحركة، وفقدان الشمس والضوء الساطع في النهار، وحين يأتي الربيع بعكس ذلك يكون من الصعب على البعض الانتقال من مرحلة لأخرى بسرعة.

أستاذ علم النفس السريري بجامعة كولومبيا، مايكل تيرمان، قال: إن "الساعة البيولوجية تعتمد على أشعة الشمس حتى تبقى قادرة على التوفيق بين أنشطة النهار والليل".

وأضاف تيرمان، وفق تصريح سابق لموقع "سي إن إن"، أن "شروق الشمس في فصل الشتاء يتأخر، فيما يطول وقت الليل، ما يسبب تغيرات بهرمون الميلاتونين، المسؤول عن تنظيم وقت النوم والاستيقاظ".

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. أطعمة تسهم في علاج حب الشباب

- حساسية الربيع

ومن الأمور الهامة التي تؤدي أيضاً للاكتئاب في الربيع، هي الإصابة بالحساسية الموسمية، والتي كشف أطباء أمريكيون سابقاً، بأنها تؤثر سلباً على مزاج الأشخاص المصابين بها، وقد تؤدي إلى الاكتئاب أحياناً.

هذه الحساسية تظهر إثر قلة العناصر المغذية التي تؤدي إلى انخفاض النشاط العام وحيوية الجسم وضعف الجهاز المناعي. ويلجأ المصابون بها لأخذ الأدوية، التي لها علاقة بتشكيل المزاج السيئ، لأنها تسبب النعاس والتعب.

shutterstock_495917905

shutterstock_409130728

ويمكن أن يتفاقم المزاج السيئ لدى المصابين بالحساسية ليتحول إلى اكتئاب، إثر كثرة تناول الأدوية.

shutterstock_1033888942

كما أن ارتفاع وانخفاض درجات الحرارة في الربيع يمكن أن يؤثر سلباً على المزاج.

ولتفادي الاكتئاب الموسمي وحساسية الربيع، ينصح الأطباء عادة بتعزيز حالة الجسم العامة، عن طريق تخفيف الضغط على القلب والأوعية الدموية بالتقليل من استهلاك الملح والسوائل.

كما أنه من المهم تناول مواد غذائية تحتوي على فيتامينات C ،B ،E، A، التي تعتبر الأساس في استعادة نشاط الجسم واستقرار الجهاز العصبي وتحسين حالة الجلد، بالإضافة لتناول الخضراوات والفواكه ومشتقات الألبان.

وإن كان الشخص يعاني الحساسية فلا يجب أن يقترب من الأزهار، ولا أن يخرج كثيراً من منزله، ليقي نفسه من مضاعفاتها.

المزاج السيئ والاكتئاب يزولان تدريجياً حين يبدأ الجسم بالتكيف مع الظروف الجديدة.