• العبارة بالضبط

من يوتيوب إلى الشاشة.. مشوار الألف ميل يبدأ بـ"سبسكرايب"

من خلال "المنصة الحمراء" انطلقت عشرات النماذج الشابة الناجحة نحو الشهرة والعالمية في سوق عجّ بالأفكار وطرق الطرح، لكن ثمّة سبباً جعل هؤلاء يتحولون من "يوتيوب" إلى التلفزيون وشق طريق أوسع للنجومية.

فقد أوجدت ثورة الإعلام الرقمي بأشكالها نوعاً جديداً من وسائل حشد الرأي العام واستقطاب الجمهور، على منصات التواصل الاجتماعي التي ذاع صيتها مع انطلاق الثورات في عدد من البلدان العربية سنة 2011.

واستطاع الإنترنت أن يحجز لنفسه مكاناً وسط كومة التطورات الحاصلة، كما أنه كان وسيلة نجح من خلالها عشرات الشباب العربي في تحقيق شهرة لأنفسهم ونشر أفكارهم، وهو ما استدعى قنوات مشهورة إلى تبني برامجهم.

-من "يوتيوب" إلى "AJ+"

حديثاً، أطلقت شبكة "الجزيرة" الإعلامية منصة "AJ+" الرقمية على شبكة الإنترنت؛ لتمنح الشباب مساحة للحوار والنقاش، وتقدّم منبراً بمنظور مختلف للأحداث الراهنة، بما يحقق الالتقاء مع الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي.

وانطلاقاً من هدفها الشبابي، وفي محاولة للوصول إلى المتابعين في جميع أنحاء العالم، ذهبت "AJ+" نحو التعاقد مع أشهر مقدمي المحتوى على منصة "يوتيوب" العالمية الشهيرة.

أشهر هؤلاء كان الفنان الأردني نيكولاس خوري، (مواليد 1986)، الذي بدأ مشواره الفني كمغنٍّ للراب، ثم انطلق في طريق الكوميديا من خلال برامج "ستاندب كوميدي"، كان ينشرها على حساباته الشخصية في مواقع التواصل.

وأثبت خوري حضوره في الفترة الأخيرة، من خلال برنامجه الساخر "السليط الإخباري" الذي يعرض على حسابات "AJ+ عربي" على مواقع التواصل الاجتماعي، ويتناول فيه القضايا العربية العامة بحس ساخر ونقدي.

maxresdefault (1)

وكما انطلق خوري في مشواره وصولاً إلى أشهر المنصات العربية، كان أيضاً للشاب المصري أحمد الغندور، الخريج في كلية العلوم بالجامعة الأمريكية، طريقته ليتحدث عن العلوم من خلال قناته على "يوتيوب" التي يتابعها الآلاف من المتابعين.

ومن المنصة الحمراء إلى "AJ+"، استطاع أحمد من خلال برنامجه "الدّحيح" (مصطلح شعبي مصري) أن "يِرَوْشِن" العلوم، على حد تعبيره، ويضعها في قالب كوميدي فكاهي، وينقله إلى العامة أو غير المتخصصين في مجتمعه.

وقناة "الدحيح" استطاعت وبعد 3 أعوام فقط من انطلاقها، حصد ما يقرب من 10 ملايين مشاهدة، ونحو 300 ألف مشترك؛ ما دفع مؤسسة "AJ+ عربي" إلى التعاقد مع الغندور لتقديم البرنامج من خلال صفحتها على "فيسبوك" وقناتها على "يوتيوب".

maxresdefault-1-1024x576

وعلى الرغم من أن قناة "الاسبتالية" على "يوتيوب" حديثة الإنشاء، فإن أحد مقاطع الفيديو التي نشرتها الشابة المصرية إيمان الإمام بعنوان "إنت واحد ولا اتنين؟"، في شهر مارس 2017، هو الذي عاد عليها بمزيد من الشهرة.

وأطلقت الطبيبة الشابة قناتها عام 2014، وعرّفت نفسها بشكل فكاهي بالعامية المصرية "طبيبة وماتخصصتش ومش هتخصص دلوقتي.. مابكتبش روشتات ولا بعرف أدّي حُقن.. بس بعرف أحكي وأقول حواديت في الطب والأمراض".

وبسبب حلقتها الشهيرة التي شرحت فيها ظاهرة الـ"Chimera" (مفهوم طبي) وحققت أكثر من 4 ملايين مشاهدة على صفحة الاسبتالية بـ"فيسبوك"، وجدت إيمان نفسها واحدة من أسرة "+AJ".

maxresdefault (5)

-من الإنترنت إلى التلفزيون

الشاب السعودي من أصل يمني، بدر صالح، أحد أشهر "اليوتيوبرز" في الخليج والوطن العربي، كان له تجربة نجاح أيضاً في التحول من تقديم المحتوى على الإنترنت إلى طرح أفكاره من خلال برنامج تلفزيوني.

تجربة بدر بدأت من خلال كتابته نصوصاً وتقديم برنامج "إيش اللي" على قناته الخاصة في "يوتيوب"، وبعد الشهرة الواسعة التي حققها في منطقة الخليج العربي خصوصاً، إثر نسبة المشاهدات العالية، انتقل إلى التلفزيون لتقديم برنامج جديد.

وبدأ في 2016، ضمن فريق قناة "إم بي سي" من خلال البرنامج الكوميدي "الليلة مع بدر"، والذي يناقش أبرز القضايا السعودية بشكل ساخر، ويعالجها بطريقة مسرحية، ويستضيف في كل حلقة نجماً شهيراً أو شخصية عامة بارزة.

maxresdefault (2)

وفي تجربة ناجعة أخرى، استطاع الشاب المصري يوسف حسين أن يحقق نجاحاً بفضل برنامجه الكوميدي "جوتيوب"، الذي بدأه بحلقات منفصلة على "يوتيوب"، ساخراً من الأوضاع السياسية التي شهدتها مصر بعد الانقلاب العسكري 2013.

بداية القصة كانت عندما صوّر يوسف وأحد أصدقائه مقطع فيديو ساخراً، مدافعاً فيه عن الرئيس مرسي، ونشره على "يوتيوب"، فحقق أكثر من نصف مليون مشاهدة في وقت قصير.

وبعد شهر تقريباً، كوّن الشابان فريق عمل صغيراً، وأنشآ قناة "جوتيوب"، التي تخطى مشتركوها مليوناً ونصف مليون شخص، ونشرا من خلالها 12 حلقة ساخرة عن تناقضات التيار الليبرالي السياسي، وتناقض الإعلاميين بعد انقلاب 3 يوليو.

وفي وقت زمني قصير، تحوّل "جوتيوب" على الإنترنت إلى "جو شو" على التلفزيون، وذلك بعد التعاقد مع قناة "العربي"، في رمضان 2017، واستمر في تقديم محتواه عبر مواسم مختلفة.

maxresdefault

وبمساعدة كادر صغير للتصوير وتحضير الحلقات والإنتاج، وُجد البرنامج السوري "حمصوود-Homswood"، الذي بدأ يُعرض على "يوتيوب" في قالب ناقد للمسلسلات والبرامج (السورية غالباً) والتحدث عن أخطاء الإخراج والتمثيل والسيناريوهات.

البرنامج الذي يقدّمه الشاب السوري عبد الرحمن الدندشي بدأ في أبريل 2015، وعُرضت منه 70 حلقة باسم "حمصوود-Homswood" والتي هي دمج بين كلمة "هوليوود" السينمائية واسم مدينة حمص السورية.

ونجح "الدندشي" في الوصول إلى الجمهور العربي من خلال قناته على الإنترنت، ليتحول بعدها إلى التلفزيون من خلال شاشة قناة "سوريا" التي انطلقت حديثاً من مدينة إسطنبول التركية.

maxresdefault (3)

-التجربة الأولى

ولعل بداية نجاح هذه البرامج وانتقالها من منصات التواصل الاجتماعي إلى التلفزيون، كانت مع برنامج "البرنامج"، الذي كان يقدّمه الإعلامي المصري الشهير، باسم يوسف.

"البرنامج" أسبوعي ساخر، بدأ بثه أول مرة في أبريل 2011 على يوتيوب، ثم تحول إلى برنامج تلفزيوني على قناة ONTV المصرية ثم انتقل إلى قناة CBC عام 2012، قبل أن يتم إيقافه بعد الانقلاب العسكري بمصر، في 2013.

وابتداءً من 7 فبراير 2014، عُرض البرنامج على شاشة "إم بي سي مصر"، وفي تاريخ 2 يونيو تم إعلان وقفه بشكل نهائي بمؤتمر صحفي، وقد كان له أثر في الإعلام والرأي العام المصري في عهد الرئيس محمد مرسي.

be31be77-ab8c-4af9-af94-73b3f4004771